لوحات فنية بأنامل صغيرة لأطفال ذوي إعاقة وسليمين

بدأت صباح اليوم في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق ورشة عمل فنية تضم أطفالا ذوي إعاقة وأطفالا سليمين بهدف دمجهم ببعضهم البعض وتسليط الضوء على إبداعاتهم.

وعكست لوحات الأطفال ضمن الورشة التي تقيمها مديرية الفنون الجميلة بوزارة الثقافة موهبة فنية وافقا واسعا يعد بولادة فنانين تشكيليين في حال تم الاعتناء بموهبتهم ورعايتها وتطويرها.

وقال عماد كسحوت مدير مديرية الفنون الجميلة : إن الغاية من الورشة تحفيز هؤلاء الأطفال على المشاركة ليأخذوا دورهم كعناصر فعالة ومنتجة على نفس سوية الأطفال الأصحاء ومن خلال رسوماتهم على الصفحة البيضاء التي أمامهم بمقدورهم التعبير عن مكنوناتهم وأفكارهم وحتى همومهم مثل اي طفل سليم، لافتا إلى أن بعض هذه الرسوم يمتلك افقاً وتفكيراً ناضجاً يجب متابعته من قبل المشرفين والرعاة القائمين عليهم.

وشدد كسحوت على دور وزارة الثقافة بتقديم الدعم وتوفير الإمكانيات الضرورية من أجل إقامة مثل هذه النشاطات في سبيل المساهمة ولو بشيء بسيط بدمج الأطفال ذوي الإعاقة بمحيطهم ومجتمعهم الأمر الذي سوف ينعكس إيجاباً عليهم.

يذكر أن الورشة ضمت 60 طفلا بأعمار متفاوتة وستختتم بمعرض فني لنتاج أعمال الورشة سيقام في قاعة المعارض بمكتبة الأسد الوطنية بدمشق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *