المفتي حسون: ضرورة الارتقاء بالخطاب الديني والبدء بمرحلة الإعمار

أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون ضرورة أن يكون الخطاب الديني في المسجد محيطاً وملماً ليس بأمور الدين فقط بل بمجمل القضايا الاجتماعية والاقتصادية وأوضاع الشباب وتطلعاتهم لكي يكون قادراً على الوصول إلى عقل وفكر أبناء المجتمع والتأثير فيه بشكل إيجابي وفاعل.

ودعا خلال لقائه اليوم علماء الدين الإسلامي وعددا من الأئمة وخطباء المساجد في قاعة مجلس محافظة حماة الى اعتماد آلية جديدة في الخطاب الديني عمادها تعزيز الانتماء الراسخ للوطن والعمل الجاد والمخلص والدؤوب في سبيل النهوض به في كل المجالات في ظل تحقيق الانتصارات على الإرهاب” مؤكدا ضرورة الارتقاء بالخطاب الديني الموجه لجيل الشباب بهدف الحفاظ عليهم واستثمار طاقاتهم وإمكانياتهم في ظل تأثرهم بالأفكار والسلوكيات والتوجهات المحيطة بهم ومن بينها وسائل الاتصالات الحديثة وغيرها والبدء بمرحلة الإعمار والبناء.

إلى ذلك أكد المفتي حسون خلال لقائه رجال الدين المسيحي في أبرشية حماة وتوابعها للروم الأرثوذكس ضرورة الارتقاء بالخطاب الديني، داعيا جميع المدارس والجامعات والجوامع والكنائس الى نشر المسامحة والمحبة والإخاء.

و دعا الى أن يبدأ المسجد والكنيسة بخطاب يجمع الشباب ويحاورهم ويعيدهم إلى الدين الحقيقي أي بلغة تحفظ روح الإنجيل والقرآن التي هدفها واحد هو نشر سعادة الإنسان والمحبة في الأرض لا التفرقة والقتل، لافتا الى أن سورية مهد الحضارة الإنسانية والديانات السماوية ستبقى عنوانا للصمود بشعبها وجيشها وقائدها في مواجهة الحرب العدوانية الظالمة والشرسة التي استهدفت البشر والشجر والحجر فيها.

وقدم سماحة المفتي التهاني للمطران نقولا بعلبكي لتنصيبه ميتروبوليتا على ابرشية حماة وتوابعها للروم الأرثوذكس.

بدوره نوه المطران بعلبكي بالمبادرة الطيبة لسماحة المفتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *