فصائل العمل الوطني الفلسطيني: معركة الأقصى مسؤولية الجميع

أكدت فصائل العمل الوطني الفلسطيني في دمشق أن معركة القدس والمسجد الأقصى المبارك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجميع وعنوانها الوحدة الوطنية ما يستدعي “رص الصفوف وتوحيد الجهود والدفع باتجاه إنهاء كل أشكال الانقسام”.

وأشارت الفصائل في بيان خلال اجتماع لها اليوم برئاسة السفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي للتنديد باعتداءات كيان الاحتلال الصهيوني على المسجد الأقصى المبارك إلى أن مدينة القدس المحتلة ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين ولن يتم التفريط بحبة من ترابها كما سيبقى المسجد الأقصى فلسطينيا عربيا مهما غلت التضحيات.

وقالت الفصائل “إنه مثلما هي القدس عنوان السلام هي عنوان الحرب إذا لم يتراجع العدو عن مخططاته الواهمة بالسيادة على مسجد الأقصى المبارك” مؤكدة أن الشعب الفلسطيني برهن ولا يزال عن طاقاته الهائلة من القدرة النضالية.

ورأت الفصائل أن ما يحتاجه الشعب الفلسطيني اليوم هو الدعم الكامل من الأمة العربية على كل المستويات موجهة التحية لجميع المرابطين في القدس على وقفتهم البطولية وصمودهم الشجاع في وجه الاحتلال دفاعا عن المسجد الأقصى المبارك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *