تخريج أربع دورات “شرطية” جديدة من صف الضباط والأفراد

ضمن خطة وزارة الداخلية واهتمامها المستمر بتعزيز قدرات قوى الأمن الداخلي ورفد إمكاناتها وتوفير متطلبات المهام الجسيمة الملقاة على عاتقها في خدمة الشعب والوطن ومكافحة الإرهاب احتفل اليوم في مدرسة الشرطة في دمشق بتخريج أربع دورات جديدة من صف الضباط والأفراد .

وركزت هذه الدورات على إعداد الخريجين وتأهيلهم علميا وبدنيا ومسلكيا وعسكريا وبما يضمن لهم الوقوف إلى جانب من سبقوهم في حفظ الأمن والسلامة العامة وأداء واجبهم المهني والوطني في مكافحة الإرهاب وملاحقة فلوله.

وأشار اللواء حسان معروف معاون وزير الداخلية في كلمة له إلى أهمية تزامن هذه المناسبة مع حلول الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري الذي يسطر هذه الأيام أروع ملاحم البطولة والتضحية والفداء ووقوف قوى الأمن الداخلي إلى جانبه بكل شهامة ورجولة وإقدام لتطهير ترابنا الغالي من رجس الإرهاب وتحقيق النصر تلو النصر.مؤكدا حرص الوزارة على تطور مناهج التدريب والإعداد والتأهيل وفق أحدث برامج التدريب الشرطي وعلى أساس “سياسة وزارة الداخلية المتجددة بأن التدريب عملية مستمرة لا تتوقف وهي تبدأ ولا تنتهي كونها السلاح الأمضى لرجل الشرطة الناجح”.

وهنأ اللواء معروف الخريجين متمنيا لهم النجاح فيما ينتظرهم من أعمال ومهمات داعيا لاتخاذ شهداء قوى الأمن الداخلي وشهداء الوطن قدوة في التضحية والبذل والعطاء والوفاء لسورية وشعبها .

بدوره أشار العقيد مدير مدرسة الشرطة إلى حرص المدرسة على إعداد الرجال المقبلين على الانتساب إلى قوى الأمن الداخلي وتدريبهم وتأهيلهم وفق ما تتضمنه برامج الإعداد والتأهيل والتدريب من أساليب متطورة وبمختلف العلوم التي تؤهل الخريجين للمساهمة مع زملائهم في أداء رسالة قوى الأمن الداخلي السامية في حفظ الأمن والأمان وتحقيق السلامة العامة ومكافحة الإرهاب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *