دور وضوابط الإعلام الصحي في ورشة عمل بفندق الداما روز بدمشق

تركزت ورشة العمل التي تنظمها وزارة الإعلام بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في فندق الداما روز على مدى ثلاثة أيام على دور الإعلاميين في نشر التوعية بالقضايا الصحية ولا سيما في حالات الطوارئ والمعايير والضوابط التي يجب أن تحكم الإعلام الصحي.

ويتضمن جدول أعمال الورشة عناوين عدة منها عمل منظمة الصحة العالمية خلال الطوارئ وكيفية إعداد تقارير صحفية حول القضايا الصحية وكتابة تقارير صحية من منظور التنمية الإعلامية إضافة لزيارة ميدانية لمركز صحي.

وحاضر في الورشة الدكتور شيما أونويكوي خبير في منظمة الصحة العالمية “الذي قال: إن المعلومة كالدواء تسهم في إنقاذ حياة الكثيرين وهنا يبرز دور وسائل الإعلام في إيصال المعلومات الصحيحة والواضحة للجمهور لرفع مستوى وعيهم بالطرق التي تقيهم من الأمراض والأوبئة”.

بدوره أوضح خبير صحة الطفل والتغذية في منظمة الصحة العالمية الدكتور محمود بوظو أن دور الإعلام يتركز في نشر الوعي بالتدخلات الوقائية التي تحسن الواقع الصحي بتكاليف أقل مقارنة بالتدابير العلاجية .

وبين الدكتور بوظو أن أبرز هذه التدخلات هي اللقاحات ووسائل تنظيم الأسرة والاهتمام بالغذاء والماء والاصحاح البيئي وغيرها مشيرا إلى أن أي تداخل صحي يحتاج إلى تقييم الواقع ووضع سياسة صحية تناسبه وتنفيذها ثم دراسة نتائجها ومدى نجاحها.

مدير الإعلام التنموي في وزارة الإعلام عمار غزالي أوضح أن الورشة تأتي ضمن سلسلة ورشات تنظمها الوزارة بهدف بناء قدرات الإعلاميين وتبادل الخبرات فيما بينهم بما يطور أدواتهم في إيصال المعلومة للجمهور.

الدكتور عربي المصري أستاذ في كلية الإعلام بجامعة دمشق بين أن العمل الإعلامي في المجال الصحي تحكمه معايير عامة وخاصة منها امتلاك معرفة جيدة وعدم إثارة رعب الناس عند طرح أي موضوع صحي وتحري الدقة والنزاهة والتعامل مع القضايا الصحية من منطلق إنساني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *