هكذا تطيل الروابط الاجتماعية القوية عمر الإنسان

خلال المؤتمر السنوي الـ125 لمنظمة علم النفس، أكد علماء من جامعة بريغهام يونغ في الولايات المتحدة الأمريكية  أن العلاقات الاجتماعية مع الآخرين هي حاجة أساسية للإنسان، وأمر مهم للصحة النفسية والبقاء على قيد الحياة،  في المقابل فإن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية هي عوامل تشكل تهديداً أكبر للإنسان من السمنة.

ووفقاً لدراسة، أجرتها منظمة “أ أ أر بي”، يعاني 6.42 مليون كبير في السن وبالأخص ما فوق سن الـ45 من الشعور بالوحدة المزمنة، كما يعاني أكثر من ربع سكان الأرض من المشكلة نفسها وأغلبهم من غير المتزوجين، حيث أكدت إحصائيات نتائج عشرات الدراسات أن الروابط الاجتماعية القوية تساهم في تخفيض 50 في المئة من خطر الموت المبكر.

ويعتقد الخبراء أن النظام الصحي يجب أن يأخذ في الاعتبار تأثير العلاقات الاجتماعية على الصحة، ومن الضروري أيضاً بناء مراكز الترفيه والحدائق العامة، حيث يمكن للمتقاعدين الذين هم الأكثر عرضة للشعور بالوحدة التواصل مع الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *