مخططات إرهابية ضد الغرب.. “داعش” ينقل معداته العسكرية إلى إسبانيا

ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية أن تنظيم داعش” الإرهابي استخدم شركات عاملة في مدينة كارديف جنوب بريطانيا من أجل شحن معدات عسكرية إلى إسبانيا وتمويل مخططات “إرهابية” ضد الغرب.

الصحيفة نقلت عن وثائق لمكتب التحقيقات الفيدرالي “أف.بي.آي” أن المعدات المرسلة إلى إسبانيا شملت أجهزة تستخدم في المراقبة، كجزء من طائرات بدون طيار قادرة على تحديد المواقع المستهدفة، تم تطويرها من قبل التنظيم.

وثائق لمحكمة أمريكية أشارت إلى أنه تم تسليم الشحنة في صيف عام 2015 إلى عنوان في مدريد، ولا يزال من غير الواضح هوية من تلقوا الأمر وما إذا كانت المعدات لا تزال موجودة في البلد.

كما لفتت الصحيفة إلى أن التنظيم استخدم أيضا شركة تابعة له لنقل آلاف الجنيهات الإسترلينية نقدا إلى متطرف أمريكي في ولاية ميريلاند، أعرب في وقت لاحق عن حلمه بتنفيذ مجزرة في كنيسة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مشتريات أخرى تم توجيهها من خلال كارديف، من بينها برمجيات للمساعدة في إطلاق صواريخ، في حين أوضح المحققون أن كلمة السر لحساب بريد إلكتروني واحد مرتبط بالشركات كانت “killobama77”.

هذا وتظهر الوثائق القضائية الأمريكية، أن الأشخاص الذين أسسوا الشركات في جنوب ويلز البريطانية أخفوا أنشطتهم وبرروا ذلك بأنهم في “حرب أمنية مع الكفار”.

ويبدو أن إحدى الشركات، التي شحنت معدات مراقبة إلى مدريد، قد أسست باستخدام هوية مدير وهمي ومساهم يدعى “بيتر سورين” ، ويعتقد أن هذا الاسم يعود لسيفول سوجان، وهو خبير في تكنولوجيا المعلومات ورجل أعمال، غادر مع عائلته جنوب ويلز قبل 3 سنوات للانضمام إلى إرهابيي “داعش” في سورية، حيث قتل هناك في وقت لاحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *