هل تحل “اللدات” مشكلة التقنين والقطع” في سورية

تركزت ورشة العمل التي أقامتها وزارة الكهرباء للمهندسين والفنيين اليوم بعنوان “إنارة الشوارع والأنفاق والمباني الحكومية باستخدام تقنيات البواعث الضوئية” اللدات “حول العوامل التي يجب مراعاتها عند تصميم منظومة الإنارة عن طريق اللدات واختيار الأنسب منها والاستخدام الأمثل لها وطرق الاختبار والتحقق وكيفية انتقاء وتوصيف المنتجات طبقا للاستخدام المطلوب.

وبين الدكتور المهندس محمد هلال رئيس جمعية المهندسين المصريين لكفاءة الطاقة خلال الورشة أن إدارة استخدام ملف كفاءة الطاقة في سورية بطريقة صحيحة “يحل مشكلة التقنين والقطع”، مؤكدا ضرورة مراقبة وضبط المعدات الكهربائية المستوردة واختيار الانسب منها بما يسهم في ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية.

وفي تصريح له بين معاون وزير الكهرباء نضال قرموشة أن الهدف من الورشة رفع كفاءة المهندس السوري وإطلاعه على آخر المستجدات في مجال عمله والاستفادة من خبرات وتجارب الدول في مرحلة إعادة الإعمار.

ولفت إلى أن الوزارة استفادت من وجود شركات عارضة للبواعث الكهربائية في معرض دمشق الدولي ونظمت الورشة لإطلاع المهندسين على التقنيات الحديثة في هذا المجال المهم.

بدورها مديرة التدريب والمعلوماتية في وزارة الكهرباء المهندسة لينا الزعبي أشارت إلى ضرورة وضع خطة عمل واضحة متكاملة تتعلق بإنارة الطرق ودور كل جهة من الجهات في هذا الموضوع بما ينعكس ايجابا على الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *