80 طفلا سوريا يشاركون في مخيم أطفال مختلف الشعوب في مينسك

أحيا 80 طفلا سوريا منهم أبناء شهداء وفاقدو الرعاية الأبوية يوم الطفل السوري الذي خصصته جمهورية بيلاروس ضمن فعاليات أيام مخيم أطفال مختلف الشعوب المقامة في العاصمة مينسك ويستمر 15 يوما.

وقدم الأطفال عروضا غنائية وفلكلورية منوعة إضافة إلى مشاركتهم بإعداد دعوة غداء من المطبخ السوري معبرين عن سعادتهم بالمشاركة في فعاليات المخيم حيث بينت الطفلة ماريا سليمان ان المخيم أسهم بالتعريف في ثقافة سورية والاطلاع على ثقافات الشعوب الأخرى.

ونوهت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري في تصريح لـ سانا خلال جولتها على فعاليات المخيم بالاهتمام الكبير بأطفال سورية المشاركين برفقة 8 مشرفين والحرص على تحقيق هدف المخيم عبر تقديم جو ترفيهي وخدمات صحية ونفسية ودمج الاطفال من مختلف الشعوب مع أقرانهم لافتة إلى انه يشكل تجربة غنية للاطلاع على مسار الاهتمام بالطفولة في جمهورية بيلاروس كما يغني عمل الوزارة بسورية في مرحلة إعادة الإعمار.

كما أكدت الوزيرة قادري أن العروض التي قدمها الأطفال عبرت عن شخصية الطفل السوري وأكدت انفتاحه على ثقافة الآخر كما استطاعوا كسر حاجز اللغة معتبرة أن “تعدد الثقافات في سورية كان عاملا مهما لتفاعلهم بشكل إيجابي في المخيم”.

كما تضمنت جولة الوزيرة برفقة النائب الأول لوزارة الضمان الاجتماعي والعمل في بيلاروس ايغور ساترو فونيو زيارة نادي خاص للأطفال ذوي الإعاقة الذهنية والحركية وبداية مباحثات لتقديم نوع من التومة لمشروع مشابه له في سورية حيث قدمت الوزيرة قادري مجموعة من المشغولات اليدوية صنعها عدد من الأطفال ذوي الاعاقة في مراكز الخدمة الاجتماعية بسورية كهدايا لأطفال النادي إضافة لزيارة نادي يقدم خدمات صحية ونفسية للمسنين.

من جانبها عرفت مديرة مركز رعاية الأطفال ذوي الإعاقة في بيلاروس بالخدمات المقدمة في المركز لجميع الأطفال ذوي الإعاقة مؤكدة الاستعداد لتقديم اي خبرات ومساعدات لأطفال سورية.

كما شملت الزيارة لقاء في وزارة الضمان الاجتماعي والعمل في بيلاروس حيث قدمت الوزيرة قادري عرضا حول شبكة الأمان الاجتماعي في سورية واستمرار الدولة السورية بتقديم الخدمات لمختلف الفئات المحتاجة رغم ظروف الحرب الإرهابية وخروج عدد من مراكز ومعاهد الخدمات الاجتماعية عن الخدمة بسبب اعتداءات التنظيمات الإرهابية.

وقدم النائب الأول لوزير الضمان الاجتماعي والعمل ايغور ساترو فونيو عرضا عن تجربتهم في مختلف المجالات مبينا وجود قواسم مشتركة بين الجانبين في مجال التعامل مع الجمعيات الأهلية ومراكز الخدمات الاجتماعية وتم الاتفاق لتحضير مذكرة تفاهم لتعاون مستقبلي.

شارك في الجولة القنصل السوري في مينسك محمد يحيى والقنصل الفخري العام لجمهورية بيلاروس في سورية الدكتور وائل بطل والنائب الثاني لوزيرالضمان الاجتماعي والعمل في بيلاروس الكسندر روماك ومستشار الوزيرة للشؤون التنموية والإعلامية أيمن قحف.

وكانت جمهورية بيلاروس قد دعت أطفال سورية للمشاركة في فعاليات مخيم أطفال مختلف الشعوب الذي يشارك فيه أطفال من دول روسيا وبولندا وليتوانيا والصين وانطلقت فعالياته يوم أمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *