قوات كورية ديمقراطية خاصة تجري تدريباً عسكرياً بمشاركة طائرات

أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الديمقراطية اليوم أن الرئيس الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون أشرف على تدريب عسكري للقوات الخاصة بمشاركة طائرات وقاذفة صواريخ متعددة الفوهات ومدافع.

وأوضحت الوكالة أن الرئيس كيم عبر عن رضاه الكبير إزاء نجاح التدريب الذي حاكى هجوما على جزر للعدو حيث أصابت قذائف جزرا كورية ديمقراطية باعتبارها في التدريب جزيرتي بيكريونغ وتيونفيونغ الكوريتين الجنوبيتين في الوقت الذي نفذت فيه القوات الخاصة هجمات بزوارق مطاطية وبالمظلات وتمكنت من القضاء على العدو.

وكانت كوريا الديمقراطية حذرت قبل يومين الولايات المتحدة من “اللعب بالنار بشكل متهور فوق برميل بارود نووي” رداً على التدريبات العسكرية التى تجريها حاليا مع كوريا الجنوبية بمشاركة عشرات آلاف الجنود الاميركيين والكوريين الجنوبيين وتستمر حتى الحادي والثلاثين من الشهر الجاري فى اطار مناوراتهما السنوية المتكررة.

إلى ذلك زعم المتحدث باسم قيادة العمليات الاميركية في منطقة المحيط الهادئ ديف بينهام ووزارة الدفاع الكورية الجنوبية في وقت سابق اليوم ان بيونغ يانغ أطلقت ثلاثة صواريخ باليستية باتجاه بحر اليابان.

وتؤكد كوريا الديمقراطية على الدوام أن تطويرها لاسلحتها بما فيها الصواريخ الباليستية العابرة للقارات يمثل خيارا اتخذته للدفاع عن نفسها فى مواجهة السياسة العدائية للولايات المتحدة والتهديد الأميركي بحرب نووية والممتد لعقود من الزمن.

يذكر أن شبه الجزيرة الكورية تشهد حالة من التوتر الشديد جراء التدريبات الاميركية الكورية الجنوبية المتكررة فضلا عن التهديدات الاميريكية العدائية المتواصلة ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخرا بنشر منظومة “ثاد” الصاروخية في أراضى كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديدا لأمنها القومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *