مادورو يطلب محاكمة عدد من قادة المعارضة الفنزويلية

طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو محاكمة عدد من قادة المعارضة بتهمة “خيانة الوطن” على خلفية سعيهم لدفع الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على فنزويلا.

وكان البيت الابيض فرض أمس عقوبات مالية جديدة على فنزويلا تتضمن حظر شراء سندات الخزينة التى تصدرها الحكومة الفنزويلية أو شركة النفط الوطنية.

وذكرت وكالة فرانس برس أن مادورو وجه في تصريح أدلى به للإذاعة والتلفزيون نداء إلى رئيس محكمة العدل العليا مايكل مورينو ورئيسة الجمعية التأسيسية التي انتخبت مؤءخرا ديلسي رودريغيز طالب من خلاله “بحكم تاريخي لخيانة الوطن ضد كل الذين شجعوا” على تبني العقوبات من قبل واشنطن.

وذكر مادورو خصوصا خوليو بورجيس رئيس البرلمان وقال ان هذا الأخير “هو زعيم كل الذين ذهبوا للترويج لفرض قرارات على فنزويلا تؤثر علينا وتضر بنا”.

وتدعم الولايات المتحدة المعارضة الفنزويلية اليمينية فى محاولة لزعزعة استقرار فنزويلا التى تنتهج مسارا سياسيا معارضا لسياسات واشنطن الرامية إلى الهيمنة على الدول الأخرى.

كما دعا مادورو الشركات الاميركية التي تشتري نفطا من فنزويلا إلى اجتماع عاجل بعد الاعلان عن هذه الاجراءات مشيرا إلى أن هدف الاجتماع سيكون “البحث عن حلول للوضع الذي نجم عن المرسوم الأميركي لفرض العقوبات الذي يهاجم اقتصاد فنزويلا ويفرض حصارا ماليا واقتصاديا”.

وأكد مادورو خلال اجتماع مع وزيري الطاقة والمالية أن “فنزويلا تملك أسواقا مضمونة لكل النفط الذي تبيعه للولايات المتحدة لكن يبدو أن ترامب يحظر في اطار إجراءات الاضطهاد المالي القمعية أن تبقى فنزويلا احد المزودين الاكيدين للنفط”.

وأعلن مادورو أيضا عن اجتماع الأسبوع المقبل مع مالكي سندات خزينة فنزويلية ليناقش معهم تبعات الاجراءات الأميركية الجديدة موضحا أن 62 بالمئة من المستثمرين موجودون في الولايات المتحدة و12 بالمئة في بريطانيا وستة بالمئة في كندا وقال إن “ترامب يحرق السندات التي بين أيديهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *