مقتل نحو1200 شخص بجنوب آسيا في أسوأ سيول منذ سنوات

ارتفع عدد القتلى جراء الفيضانات في الهند وبنغلادش ونيبال إلى نحو 1200 شخص بينما يسعى عمال الإنقاذ جاهدين الى تقديم المساعدات لملايين تقطعت بهم السبل جراء أسوأ كارثة من هذا النوع منذ سنوات.

ونقلت رويترز عن مسؤولين حكوميين في ولاية بيهار شرق الهند قولهم أمس إن “379 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في الأيام القليلة الماضية وإن الآلاف يقيمون في مخيمات إغاثة بعيدا عن منازلهم التي غمرتها المياه”.

بدوره أشار أنيرود كومار المسؤول في إدارة مواجهة الكوارث في باتنا عاصمة الولاية المذكورة إلى أن “الزراعة انهارت هذا العام بسبب السيول وسنشهد زيادة حادة في البطالة”.

وفي ولاية أوتار براديش المجاورة قتل 88 شخصا حين اجتاحت السيول نحو نصف الولاية الشاسعة البالغ عدد سكانها 220 مليون نسمة.

وقال راجان كومار المسؤول بوزارة الداخلية في نيودلهي الذي يشرف على عمليات الإنقاذ والإغاثة إن “850 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في ست ولايات متأثرة بالسيول في الشهر الأخير”.

كما قتل 150 شخصا في نيبال وتهدم 90 ألف منزل فيما وصفتها الأمم المتحدة بأنها أسوأ فيضانات منذ عشر سنوات.

وفي بنغلادش لقي 134 شخصا على الأقل حتفهم وتأثر أكثر من 7ر5 ملايين شخص آخرين بالسيول بشكل مباشر إذ غمرت المياه أكثر من ثلث البلاد ذات الأراضي المنخفضة والكثافة السكانية العالية.

وتعاني الدول الثلاث من السيول خلال فترة الأمطار الموسمية بين حزيران وأيلول لكن منظمات إغاثة دولية تقول إن الأوضاع أسوأ هذا العام بسبب عزل آلاف القرى وحرمان الناس من الغذاء والمياه النظيفة لأيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *