مناورات عسكرية فنزويلية ردا على العقوبات الأمريكية

تجري القوات الفنزويلية مناورات عسكرية ضخمة اليوم وغدا بدعوة من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وذلك ردا على التهديدات والعقوبات الأمريكية الأخيرة ضد بلاده.

وكان البيت الأبيض فرض أمس عقوبات مالية جديدة على فنزويلا تتضمن حظر شراء سندات الخزينة التي تصدرها الحكومة الفنزويلية أو شركة النفط الوطنية.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه من المقرر أن يشارك في هذه المناورات التي أطلق عليها اسم “السيادة البوليفارية 2017” نحو 200 ألف جندي و700 ألف من جنود الاحتياط والمدنيين وهي تشمل تدريبا على إطلاق النار وتغطية جوية.

وكان الرئيس مادورو أمر بتنظيم تلك المناورات في منتصف آب الحالي ردا على تصريحات ترامب الأخيرة التي تحدث فيها عن “خيار عسكري محتمل عند الضرورة” ضد فنزويلا وهو ما أثار غضب مادورو في حين رفضت العديد من دول أمريكا اللاتينية بينها البرازيل وكولومبيا وبيرو وتشيلي والمكسيك والاكوادور بوضوح تلك التهديدات.

واعتبر مادورو في رسالة تلفزيونية من القصر الرئاسي أمس أن العقوبات الأمريكية الجديدة ضد بلاده ليست سوى “عمليات نهب واحتيال هدفها الحاق أكبر ضرر باقتصاد فنزويلا” وقال: إن “هذه الخطوة الأمريكية تهدف لإغراق فنزويلا في التخلف عن سداد ديونها والتسبب في إغلاق شركة الكهرباء المملوكة للدولة والناشطة على أراضي الولايات المتحدة” مشددا على أن الرئيس ترامب ومن خلال فرض هذه العقوبات “يتجاهل القانون الدولي ويستخف بالعلاقات مع أمريكا اللاتينية كما أن ما أقدم عليه سيلحق ضررا بالغا بالاقتصاد الفنزويلي والمستثمرين الأمريكيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *