الكرملين: روسيا لم تكن البادئة بتأزيم العلاقات مع الولايات المتحدة

أعلن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين اليوم أن روسيا سعت دوما لتحسين العلاقات بينها وبين الولايات المتحدة بما يخدم الأمن والاستقرار في العالم ولم تكن أبدا المبادرة في تأزيمها.

ونقلت وكالة تاس عن بيسكوف قوله للصحفيين ردا على سؤال حول ما إذا كان من الممكن توقع تحسن العلاقات بين البلدين “إن موسكو لم تكن أبدا البادئ في وضع القيود المختلفة وإعاقة تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وكذلك لم تكن الطرف الذي يفرض العقوبات الاقتصادية بل إنها وعلى العكس وقفت دائما ضد ذلك واود التذكير أن الرئيس فلاديمير بوتين يتحدث بثبات عن رغبة موسكو ببناء علاقات طيبة مع واشنطن تقوم على أساس مبدأ المنفعة والثقة المتبادلتين وهذه هي سياسة بوتين الثابتة”.

واشار بيسكوف إلى أن حديث السفير الروسي الجديد لدى واشنطن اناتولي انتونوف مع صحيفة كوميرسانت الروسية فيما يتعلق بالرغبة الروسية ببناء علاقات طيبة مع الولايات المتحدة ليست بالامر الجديد فهذه هي السياسة التقليدية لنا” مضيفا “نحن نؤمن بوجوب الدفع بهذه العلاقات إلى الأمام وتطويرها بما يخدم الأمن والسلام العالميين وتسوية المشكلات الإقليمية والعالمية أيضا”.

وتابع المتحدث الروسي “إن موسكو تأسف للموقف غير البناء الذي يتخذه نظراؤنا في الولايات المتحدة وبالطبع لا يمكننا ترك الخطوات غير الودية وفي بعض الأحيان العدائية تجاهنا تمر دون رد”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعرب منذ ترشحه للانتخابات الرئاسية وبعد فوزه فيها عن رغبته في تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا غير أن هذه التصريحات لم تطبق على أرض الواقع ولا سيما مع وجود العديد من المسؤولين في البيت الأبيض يضعون العراقيل في وجه تحسن العلاقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *