إطلاق برنامج الجدارة القيادية في منطقة الساحل

أطلقت وزارة التنمية الإدارية برنامج “الجدارة القيادية في منطقة الساحل” المتعلق بالآليات الجديدة لصناعة النخب الإدارية القيادية وتأسيس كوادر مؤهلة لتحسين وتطوير الأداء الإداري في إطار المشروع الوطني للإصلاح الإداري.

وأكدت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف خلال اجتماع عقدته في مبنى محافظة طرطوس مع عدد من مديري التنمية الإدارية في محافظتي طرطوس واللاذقية أنه ومع انطلاق المشروع الوطني للإصلاح الإداري كان من الأولويات التوجه نحو صناعة النخب القيادية من خلال ربط القوانين الجديدة بالواقع.

وقالت: بدأنا نؤسس لمتطلبات تنفيذ هذا البرنامج والإشراف على الوضع اللوجستي ووضع إطار عام ورؤية لجميع الأطراف المعنية به للمشاركة في كل جديد سيدخل في كل برامجنا العملية التي ستنفذ للمرة الأولى في منطقة الساحل بعيدا عن الإدارة المركزية بدمشق.

وأشارت سفاف إلى أن تنفيذ البرنامج سيشكل تجربة قياس يمكن الاستفادة منها ومن الأخطاء التي قد تتخللها في المستقبل يضاف إلى ذلك وجود خطوات وبرامج ملحقة تهتم بنشر ثقافة المشروع الذي سيتم التعاون فيه مع جميع فرق العمل المعنية بتنفيذه مع أهمية ضمان جودة المخرجات التي سيتم إعداد مفرداتها في دمشق فيما ستكون الحاضنة الإدارية واللوجستية والدعم التقني من الكوادر المتميزة في المحافظتين.

كما بينت أن اختيار منطقة الساحل لتنفيذ البرنامج يكتسب أهمية كبيرة كونها شهدت قدوم نسبة كبيرة من الوافدين، إضافة إلى ما تمتلكه من تمركز للمؤسسات الإدارية والإنشائية والصروح العلمية التي تعتبر حاضنة إيجابية لمثل هذه البرامج والمشاريع القادمة التي سيتم توظيفها كصناعة المعرفة الإدارية وغيرها، مشيرة إلى أن هذا البرنامج سيكون له أولوية بنظام إصلاح الإدارة المحلية بحيث يعتمد على قاعدة بيانات إدارية واسعة يعدها مديرو التنمية الإدارية ومجموعة من الاستشاريين وخبراء الرأي والتقييم لتكوين رؤية واضحة للتنفيذ.

واستعرضت الوزيرة سفاف خطوات ومراحل البرنامج وشروطه والمعايير التي يعتمد عليها والمؤهلات والخبرات التي سيتم اختيار القيادات الإدارية بناء عليها لتعزيز القدرات وتفعيل وتحسين جودة الأداء في المؤسسات الوطنية حيث ستبدأ هذه التجربة بمدربين محليين بحقائب تدريبية موطنة ومتطورة إضافة إلى ورشات عمل ونظام تقييم واختبار للحصول على مهارات مناسبة يتم توظيفها بالطريقة الصحيحة وفي المكان المناسب.

بدوره أكد محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أن اختيار المنطقة الساحلية لإطلاق هذا البرنامج له أسباب موضوعية تتعلق بالبنية الإدارية في طرطوس لجهة توافر الأدوات سواء من شركاء وكوادر علمية في جامعة طرطوس وفي الجامعات الخاصة المنتشرة أو من خلال أبناء المجتمع المحلي والمؤسسات الإدارية، مؤكدا جهوزية المحافظة كإدارة للعمل بشكل جدي لضمان نجاح هذا المشروع وترجمته بشكل حقيقي على أرض الواقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *