ختام مؤتمر الشباب للتنمية البشرية..المشاركون: ضرورة احداث برنامج وطني شامل

أكد المشاركون في ختام اعمال مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية على مدرج جامعة دمشق اليوم أهمية العمل على إطلاق الاستراتيجية الوطنية للشباب بحيث يتم تحديثها كل خمس سنوات مع تحديد الخطوط العريضة والأطر التأشيرية التي ستعمل عليها الدولة بالاستثمار في الموارد الشابة وتمكينها.

وأوصى المشاركون بوضع خطط تنفيذية وبرنامج وطني للتدريب المجاني خاص بشريحة الشباب وذلك بالتشارك مع القطاعات كافة مع مراعاة تحقيق التوازن في عملية التنمية البشرية لتشمل الكوادر الشابة في جميع المحافظات السورية.

وأشار المشاركون إلى أهمية ربط المسار التعليمي بالتدريبي واقتراح إدخال مناهج التربية القيادية في المناهج التعليمية وانعقاد مؤءتمر الشباب سنويا بهدف تحقيق إشراك الفئة الشابة وانخراطها في برامجه وأنشطته.
وأكد المشاركون ضرورة وضع خطة شاملة للإصلاح الإداري وتفعيل نظام الحوافز والارتقاء الوظيفي بما يتناسب مع قدرات العاملين وأدائهم وإيجاد آليات لترسيخ ثقافة العمل المؤسساتي والمراتب الوظيفية وتوضيح مفاهيم الترفيع والترقية وربطها بإنتاجية العمل.

وكانت انطلقت فعاليات مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية تحت شعار “شباب مبدع.. مؤسسات رائدة” يوم السبت الماضي بالتعاون بين وزارة التنمية الإدارية والاتحاد الوطني لطلبة سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.