البرازي ومالك يبحثان واقع العمل الإغاثي وسبل تعزيز التعاون المشترك

بحث محافظ حمص طلال البرازي مع ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في سورية سجاد مالك أمس واقع العمل الإغاثي والإنساني وسبل تعزيز التعاون المشترك.

وتم خلال اللقاء الاتفاق على تعزيز التنسيق القائم بين الجانبين لتقديم الخدمات والحلول الكفيلة بعودة المهجرين جراء الاعتداءات الإرهابية إلى منازلهم في المناطق التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها.

ونوه المحافظ بجهود المفوضية في مساعدة الشعب السوري وخاصة الأسر المهجرة جراء الاعتداءات الإرهابية، مؤكدا الحرص على دعم عمل فرق ومنظمات الأمم المتحدة وتقديم التسهيلات اللازمة لهم، لافتا الى أن المحافظة نفذت منذ عام 2014 ولغاية تاريخه كل برامج وخطط المنظمات الدولية فيما يتعلق بالعمل الإنساني من منطلق التشاركية معها، مشيرا إلى أنه يتم الآن دراسة واقع الأسر الراغبة بالعودة إلى المناطق التي أعيد إليها الأمن والاستقرار وذلك في القريتين والحصن وريف القصير والزارة والعمل على إعادة البنى التحتية وتركيز الجهود على إعادة كل الخدمات الأساسية للمهجرين ما يسهم في زيادة حالة الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي وتخفيف الأعباء عن باقي المناطق.

بدوره أعرب مالك عن تفاؤله إزاء الجهود التي بذلتها محافظة حمص من تعاون ودعم للجان المفوضية لتسهيل مهامها فيما يتعلق بتقديم الاحتياجات والمساعدات للمتضررين من الأزمة، آملا بتوسيع عمل المفوضية في محافظتي حمص وحماة، منوها بمبادرة محافظة حمص لإقامة النافذة الواحدة المختصة بوثائق المهجرين لأن هذه الخطوة تسهم في تخفيف الأعباء عنهم وتيسير أمورهم من خلال حصولهم على الوثائق اللازمة من مكان واحد.

وعن أعمال المفوضية خلال زيارتها الحالية للمنطقة الوسطى أوضح مالك أن لجانها ستعمل في حمص مع الجهات المعنية لتأهيل المدارس والمنازل لعودة المهجرين وتقديم برامج تتعلق بمساعدة المتضررين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *