قريباً.. العيش إلى الأبد!!

تحدث مؤسس جامعة التفرد في وادي السليكون، خوسيه لويس كورديرو، في مقابلة مع “آر تي” عن تقنيات استعادة الشباب التي ستسمح لنا أن نعيش إلى الأبد، بالإضافة إلى قدرات الإنسان في التواصل عبر التخاطر.

ووفقاً للفوتورولوجيست، فستتطور التكنولوجيا، في السنوات الـ 20-30 المقبلة، التي ستسمح باستعادة الشباب والعيش إلى الأبد.

وقال العالم “إننا نستطيع العيش لفترة أطول، والحفاظ على الجسم في حالة جيدة، وهدفنا النهائي هو الحصول على فرصة العيش إلى الأبد”، كما ذكر أيضاً أنه لا يوجد حد بيولوجي للحياة البشرية.

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد خوسيه لويس كورديرو، أن الناس في المستقبل سيتمكنون من التواصل عبر التخاطر.

وأضاف قائلاً: “سوف نبدأ بالتواصل عبر التخاطر، ودماغنا سوف يستطيع التواصل مباشرة مع دماغ الشخص الآخر، فطريقة التواصل مع الآخر غير كاملة، لأن الكلام الشفوي هو تقنية غير فعالة، بل هي بدائية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *