النظام السعودي يعتقل مدافعين عن حقوق الإنسان

أقدمت سلطات النظام السعودي على اعتقال اثنين من الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان في البلاد، ضمن حملاتها القمعية لتضييق الخناق على حريات التعبير وكم الأفواه المعارضة.

منظمة العفو الدولية انتقدت تلك الممارسات، حيث ذكرت على لسان مديرة الحملات بالشرق الأوسط سماح حديد أن سلطات النظام السعودي اعتقلت كلا من عبد العزيز الشبيلي وعيسى الحامد مطلع الأسبوع الحالي وهما من الأعضاء المؤسسين لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية.

كما أضافت أن هذا وقت مظلم لحرية التعبير في السعودية وأن واقعتي الاعتقال تؤكدان مخاوف المنظمة من أن سلطات بني سعود عققدت العزم على سحق حركة حقوق الإنسان في السعودية.

هذا وينتظر الشبيلي والحامد البت في الطعن الذي قدمته منظمة العفو الدولية بالنيابة عنهما على أحكام السجن التي أصدرتها ضدهما سلطات بني سعود العام الماضي بذريعة “الإساءة لأعلى هيئة دينية في السعودية ونشر أخبار كاذبة بهدف الإضرار بصورة الدولة”، وهي التهم التي يستخدمها نظام آل سعود عادة لاعتقال معارضيه.

يذكر أن “هيومن رايتس ووتش” كانت أكدت مؤخرا أن سلطات النظام السعودي اعتقلت خلال الفترة الماضية عشرات الأشخاص في إطار حملة قمع منسقة لإسكات جميع الأصوات المعارضة له في البلاد، في حين دعا آلاف النشطاء السعوديين على وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي لإطلاق حراك شعبي واسع ردا على ممارسات نظام بلادهم القمعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *