محافظ حمص: عمليات إنجاز مشفى الوليد بحي الوليد قطعت شوطا مقبولا

أكد محافظ حمص طلال البرازي أن عملية إنجاز مشفى الوليد بحي الوعر في المدينة قطعت شوطا مقبولا لجهة الدراسات وبدء أعمال الترميم والصيانة وإعادة التجهيز بشكل مشترك بين الشركة العامة للبناء ومديرية صحة المحافظة.

وخلال اطلاعه أمس على سير أعمال الترميم وإعادة تأهيل المشفى أوضح المحافظ أن الجهود المبذولة لإعادة تأهيله مستمرة بالتوازي مع تقديم خدمات طبية في الجزء المؤهل منه بشكل نسبي وأنه يتم العمل لإعادة تأهيل الجزء الثاني منه ليستوعب 100 سرير و 60 حاضنة و 3 غرف عمليات.

وأضاف البرازي أن الحكومة قدمت منحة تتجاوز 500 مليون ليرة كمرحلة أولى لإعادة تأهيل المشفى وسيكون هناك دعم إضافي لتجهيزاته ليعاود تقديم الخدمات الطبية، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تشهد الأشهر القليلة القادمة افتتاحا جديدا للمشفى بجميع أقسامه.

بدوره أشار مدير فرع المنطقة الوسطى للشركة العامة للإنشاء والتعمير المهندس محمد عاصي الى أن ورشات الصيانة باشرت أعمال التأهيل والبناء عقب جولة رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس إلى محافظة حمص، حيث يتم حاليا إبرام العقود اللازمة لإعادة التأهيل، لافتا إلى أن الكلفة التقديرية لأعمال التأهيل تقدر بـ600 مليون ليرة وستتم على مرحلتين تتضمن كتلتي المشفى نسائية وأطفال بحيث تستغرق كل مرحلة 6 أشهر.

وبين مدير المشفى الدكتور سميح شربك أنه سيتم تحويله من مشفى توليد وأطفال كما كان قبل الأزمة إلى مشفى وطني يضم جميع الاختصاصات الطبية وفقا لتوجيهات الحكومة، موضحا أنه تم وضع خطة عمل للمشفى ليستقبل كل الاختصاصات الجراحية والداخلية وإعادة قسم الحواضن للعمل إضافة إلى افتتاح قسم لأمراض الدم وآخر للعناية المشددة الجراحية والعناية المشددة الداخلية يحوي كل قسم 5 غرف و5 أسرة وقسم لغسيل الكلية يضم من 6 إلى 8 أجهزة غسيل.

وأشار شربك إلى أن الخدمات التي عاود المشفى تقديمها عقب عودة الأمن والاستقرار الى حي الوعر تتم ضمن طابق واحد بحيث يعمل كمركز صحي يقدم خدمات طبية نسائية وجراحية بسيطة إضافة الى أقسام إسعاف ومخبر وأشعة ولقاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *