الرئيس اللبناني يدعو لتغليب ثقافة الانفتاح على ثقافة التخويف

دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون إلى تغليب ثقافة الانفتاح على ثقافة التخويف لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وفي كلمة له خلال افتتاحه مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون أمس معرض “مسيحيو الشرق…2000 سنة من التاريخ” الذي يقيمه معهد العالم العربي في مقره بباريس، صرح عون أن منطقة الشرق الأوسط شكلت على مدار التاريخ عصارة ثقافات مختلفة لشعوب وأديان متنوعة وهو إرث متراكم ولد ثقافة مشتركة فريدة.

وأشار إلى أن مسيحيي فلسطين ولبنان والأردن وسورية والعراق ومصر كانوا روادا في الثقافة والعلم والمعرفة وهم لم يكونوا في يوم من الأيام أقلية بل دعاة سلام ليس فقط في الشرق الأوسط والأدنى ولكن أيضا في العالم أجمع.

كما أضاف الرئيس اللبناني “رسالتنا أن نحافظ على هذا الحضور المسيحي في دول المنطقة مهما بلغ الثمن من أجل الحفاظ على هذا الإرث الاستثنائي من الغنى الروحي في إطار احترام حرية المعتقد والعبادة والرأي والتعبير والحق في الاختلاف”.

هذا ويتضمن المعرض الحالي قطعا أثرية ومخطوطات وأيقونات تم جمعها من كل من فلسطين وسورية ومصر ولبنان والأردن والعراق وتركيا ويعود تاريخها إلى نحو الفي عام.

يذكر أن المعرض هو الثالث الذي يتناول أوضاع المسيحيين في الشرق والذي يقيمه معهد العالم العربي في باريس بعد معرض “الفن القبطي في مصر” عام 2000، ومعرض “الأيقونات العربية.. فن مسيحي مشرقي” في صيف العام 2003، إضافة إلى تخصيص معرض تحت عنوان “الحج إلى مكة المكرمة” منذ ثلاث سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *