اللجنة المشكلة للدراسة تحدد أسباب انخفاض حمل أشجار التفاح بالسويداء

أنهت اللجنة المشكلة لدراسة أسباب انخفاض الحمل على أشجار التفاح للموسم الحالي في السويداء أعمالها وذلك بعد تنفيذ عدة اجتماعات وجولات ميدانية على مواقع إنتاج المحصول الرئيسة بالمحافظة.

وعزا مدير زراعة السويداء المهندس أيهم حامد في تصريح له اليوم انخفاض الحمل إلى عدم انتظام الهطولات المطرية والثلجية على مدار أكثر من موسم وارتفاع درجات الحرارة خلال فترة الإزهار وانخفاض نسبة الرطوبة النسبية إلى ما دون 30 بالمئة ما أثر بشكل كبير على نسبة العقد خاصة بالنسبة لصنف ستاركنج ديليش, إضافة لضعف عمليات تسميد الأوراق التي كان محتواها منخفضا من العناصر الغذائية الأساسية فضلا عن عجز المزارعين عن تقديم الكثير من الخدمات المطلوبة للشجرة في ضوء ارتفاع تكاليفها وعدم توفر الأسمدة البوتاسية وارتفاع أسعارها بالأسواق.

وبين حامد أن اللجنة خلصت لمجموعة توصيات بما يتناسب مع الظروف المناخية السائدة أبرزها إجراء حراثة خريفية عميقة للتربة حتى أكثر من 60 سنتيمترا بهدف الاستفادة من الهاطل المطري وإضافة المادة العضوية للتربة لتحسين خواصها ورفع كفاءة استفادة الأشجار من العناصر الغذائية وإضافة عنصر البوتاسيوم الذي يساعد على تحمل الأشجار المثمرة لظروف الجفاف وكذلك الأسمدة الكبرى بالاعتماد على التوصية السمادية لتخفيف الإجهاد على النبات.

وأضاف تضمنت التوصيات أيضا ضرورة رش الأشجار بالزنك والبورون قبيل الإزهار وبمركبات العناصر الصغرى بعد العقد وإجراء المكافحات الضرورية

للبياض الدقيقي وتنفيذ العمليات الخضراء تقليم -خف الثمار خلال الصيف وحسب الحاجة وتطبيق التلقيم الشتوي في موعده المناسب وتجنبه بشكل جائر بعد سنوات الحمل الغزير.

ويعد التفاح المحصول الرئيسي في السويداء وتبلغ تقديرات إنتاجه للموسم الحالي نحو 30 ألف طن علما أن إنتاج الموسم الماضي بلغ 83 ألف طن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *