بمشاركة 100 باحث وباحثة..جامعة البعث تستضيف المؤتمر الدولي حول التقانات الحديثة في تشييد المنشآت الهندسية

بمشاركة 100 باحث وباحثة من دول (بيلاروس ولبنان والعراق وفرنسا والتشيك اضافة الى سورية/ افتتح على مدرج الباسل بكلية الهندسة المدنية بجامعة البعث في حمص اليوم المؤتمر الدولي حول (التقانات الحديثة في تصميم وتشييد المنشآت الهندسية).

وأكد الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث (أهمية المؤتمر الذي يقام بمشاركة باحثين عرب وأجانب لنؤكد ان جامعاتنا لا تزال تنبض بالعلم والمعرفة رغم ظروف الحرب التي فرضها الارهاب)، مشيرا إلى أن انعقاد مثل هذه المؤتمرات يسهم في دعم البحث العلمي ورفع مستوى أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة وخاصة ان المؤتمر يعنى بإعادة البناء والإعمار الذي ستشهده سورية قريبا.

بدوره أوضح الدكتور عصام ملحم أمين عام المؤتمر رئيس المركز السوري البيلاروسي للتعاون العلمي والتقني بجامعة البعث أن المؤسسات الهندسية شهدت تطورا واسعا ارتبط بالبحث العلمي في تنفيذ المنشآت المتطورة باستخدام أحدث طرق التكنولوجيا لافتا إلى أن المؤتمر يسلط الضوء على مجموعة كبيرة من الابحاث في مجال البناء والتشييد والتصميم في الوقت الذي تمر به سورية بظروف حرب قاسية للتاكيد ان كل قوى العالم لا تستطيع النيل من صمود وعزيمة الشعب السوري الذي امن بالعلم لبناء وطنه.

بدوره قال السفير البيلاروسي في سورية أليكساندر بونوماريف إن “لانعقاد المؤتمر في مدينة حمص أهمية كبيرة لكونها المدينة التي استطاعت ان تتحرر من الإرهاب وهو ما أتاح مجالات واسعة لاعادة بناء الإعمار” لافتا إلى أن بيلاروس كانت ولا تزال إلى جانب سورية ضد الإرهاب وتؤيد وتدعم سيادة سورية على كامل أراضيها في المجالات السياسية والاقتصادية والانسانية مشيرا أن بيلاروس لن تتوقف عند هذا الحد من الدعم وإنما لمجال التعليم حيز كبير من خلال تبادل الخبرات.

وفي كلمة متلفزة القى الاستاذ الدكتور سلطان أبو عرابي رئيس اتحاد الجامعات العربية كلمة قال فيها “نحن نعمل بالتنسيق مع الجامعات العربية في جميع مناحي التعليم والبحث العلمي وضمان الجودة وجامعة البعث من الجامعات المتميزة في العديد من المجالات العلمية والبحثية “لافتا إلى أهمية البحث العلمي في الجامعات مع ضرورة تحقيق تمويل أكبر له للوصول إلى مصافي الباحثين في الدول الأوروبية.

بدوره بين الدكتور فلاديمير فيودار زفيرف في كلمة الباحثين أن المؤتمر يعبر عن روح الشعب السوري القوية المنتصرة وعن قدرات الشباب السوري في مجال الإبداع والبحث العلمي معتبرا أن السفارة البيلاروسية بدمشق تلعب دورا مهما في توطيد العلاقات العلمية بين الجامعات السورية والبيلاروسية.

وأشار رئيس رابطة الصداقة اللبنانية البيلاروسية اسكندر كفوري إلى أن حضور الجانب اللبناني في المؤتمر يؤكد وقوف لبنان إلى جانب سورية التي وقفت الى جانب كل الشرفاء في العالم، داعيا إلى تعميق وتطوير الترابط والتكامل الاقتصادي بين لبنان وسورية.

من جانبه أكد المهندس خليل جديد نقيب المهندسين بحمص أن المؤتمر فرصة مهمة للقاء الخبراء والباحثين والإطلاع على أهم ما توصلت إليه البحوث الهندسية في العالم في مجال التصميم والتشييد للأبنية، وخاصة أن سورية تعيش حالة إعمار كبيرة بعد الدمار والخراب الذي خلفه الإرهاب التكفيري الحاقد بحق البشر والحجر.

كما أوضح الدكتور عبد الآله العبدو مدير العلاقات الدولية بجامعة البعث أن انعقاد المؤتمر الدولي في جامعة البعث وبحضور عدد كبير من الباحثين مؤشر واضح على حالة التعافي والنصر الذي تعيشه سورية بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري.

وتم بعد ذلك توزيع الدروع التذكارية للمشاركين في المؤتمر وافتتاح المعرض المرافق الذي حمل عنوان (عمار يا سورية) حيث شاركت فيه 18 شركة ومؤسسة مختصة بأعمال البناء والتصميم الهندسي والإنشائي.

يشار إلى أن المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين يقيمه المركز السوري البيلاروسي للتعاون العلمي والتقني في جامعة البعث بالتعاون مع الجامعة الوطنية التقنية البيلاروسية في مينسك ونقابة المهندسين في حمص.

حضر افتتاح المؤتمر الدكتور عدنان يونس أمين فرع الجامعة لحزب البعث وأعضاء قيادة الفرع ونواب رئيس الجامعة والمهندس دمر العلي نائب المحافظ ونقيب المعلمين وعمداء الكليات ورؤساء المراكز البحثية في جامعة البعث وعدد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *