جعفري: صواريخنا مداها 2000 كم وستستخدمها ضد أي تهديد

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري أن صواريخ الحرس الثوري التي يبلغ مداها 2000 كيلومتر أصبحت مزودة بالتقنية النقطوية وعلى الأعداء الابتعاد بمقدار هذه المسافة عن الحدود الإيرانية كما أعلنا في السابق وهو أمر لا يقبل التفاوض لكي نتنازل عنه.

وقال جعفري في برنامج حواري إن “فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية يحمل على عاتقه وظيفة مساعدة شعوب دول المنطقة لتثبيت الاستقرار في بلادهم وهو يعمل على توفير المساعدات الاستشارية العسكرية حتى في مجال صناعات الأسلحة الدفاعية التي تحتاجها شعوب المنطقة من أجل الدفاع عن نفسها ومكافحة الإرهاب” موضحا أن الأعداء يحاولون خلق جو من انعدام الأمن وضرب استقرار الدول عبر دعم المجموعات الإرهابية.

وحول إمكانية أن تستخدم ايران الصواريخ النقطوية مرة أخرى بعد أن تم استخدامها في ضرب أوكار تنظيم داعش الإرهابي في دير الزور قال جعفري “إن هذا ممكن وفي أي وقت اقتضى هذا الأمر سنستخدم هذه الصواريخ وهذا ما يجب أن يشعر به أولئك الذين يستشعرون خطر هذه الصواريخ وقد أشرنا في السابق إلى ضرورة أن يبتعد الأعداء مسافة مدى الصواريخ الايرانية إذا ما أرادوا ممارسة الضغوط من جديد وفرض عقوبات بحجة المجالات الدفاعية والعسكرية والتسليحية لإيران”.

واعتبر جعفري أن الأسلحة وحدها لا يمكن أن تكون عاملا حاسما في الحروب وهذا ما أثبتته الحرب على اليمن حيث يقصف هذا البلد لكن دون أن يستطيع المعتدون الذين يتكبدون خسائر ضخمة من الوصول إلى أي نتيجة وهذه الحقيقة أثبتتها حروب أخرى شنها الكيان الصهيوني ضد لبنان في حرب تموز وحرب الأيام الثمانية ضد قطاع غزة حيث هزم الكيان الصهيوني في الحربين ولم يتمكن من تحقيق أهدافه رغم الإمكانات العسكرية الضخمة التي يمتلكها.

وأشار جعفري إلى أن أمريكا تستغل النظام السعودي عبر العقود العسكرية الضخمة الموقعة معه لسلب ثرواته لافتا إلى أن هذه الأسلحة لا يمكن أن تعطي أي نتيجة حاسمة في الحروب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *