سلوتسكي: استقالة رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا خطوة صحيحة

اعتبر رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي أن قرار رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بيدرو أغرامونت بالاستقالة دون انتظار الدورة القادمة خطوة صحيحة وجريئة وجاءت في وقتها من أجل عدم إعطاء فرصة للفريق سيء الصيت المشبع بالكراهية لروسيا ليسيئوا إلى سمعته بأشد الطرق وحشية كما خططوا له خلال الدورة القادمة للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

وأكد سلوتسكي أن أغرامونت رجل شجاع ومقدام لم يخش الذهاب إلى سورية مع ممثلين عن البرلمان الروسي بل إنه إعلان لكامل أوروبا والعالم أجمع بأن وزارة الدفاع الروسية حققت نجاحات دبلوماسية جادة في إقامة نظام وقف الأعمال القتالية في سورية والمصالحة بين الأطراف, ولكن الجمعية البرلمانية بذاتها والتي كرس سنوات عديدة من حياته في خدمتها اتخذت تجاهه موقف المعادين لروسيا المعتمدين على المعايير المزدوجة, فلم يكونوا راضين ليس عن رحلة أغرامونت إلى سورية بحد ذاتها وإنما لأن هذه الزيارة جاءت مشتركة مع الوفد البرلماني الروسي.

وأعرب سلوتسكي عن ثقته بأن المسيرة السياسية لعضو مجلس الشيوخ الإسباني أغرامونت لم تنته بعد وأن العشرات من السياسيين الأوروبيين يؤيدونه.

يذكر أن أغرامونت تعرض لحملة دعائية معادية داخل الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بسبب زيارته إلى سورية في آذار الماضي برفقة عدد من البرلمانيين الروس للتعرف على حقيقة الوضع فيها واعتبر مجلس الدوما الروسي الحملة بالأمر الذي لا يعكس مبادئ العمل الديمقراطي التي ينبغي أن يقوم على أساسها عمل الهياكل البرلمانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *