اتصالات ريف دمشق: توسيع شبكة الاتصالات في المناطق المحررة

أكد مدير اتصالات ريف دمشق المهندس جمال قالش بأن المديرية تمكنت بعد إعادة المناطق التي حررها جيشنا الباسل، من إعداد كشف تقديري مؤقت لإمكانية تخديم المناطق المحررة في عين الفيجة وسوق بردى.

وأضاف قالش: إن تنفيذ العمل يتطلب إمكانية فنية كبيرة وجهوداً مضنية. حيث تم دراسة وتحديد موقع في الأشرفية لوضع التجهيزات بالتعاون مع البلدية، وأُنجر العمل في غضون شهرين ونصف الشهر، نتج عنه تركيب 3 وحدات أونو بسعة 3 آلاف رقم، وتجهيز الشبكة الرئيسية للوحدات والكوابل الضوئية لربطها بالمقاسم التي تؤمن الاتصال لهذه الوحدات، إضافة إلى تأمين الشبكة الفرعية والرئيسية، وبُوشر بتحويل الأرقام التي كانت تُخدَم من مركز عين الفيجة الذي دمّره الإرهاب.

وأوضح قالش أنه تم تمديد كبل ضوئي في كفر العواميد وكفر الزيت، وربط مركز كفر العواميد بدمشق لإعادة اتصال المركز بعد تأمينه وترميمه، وإعادة الحالة الفنية والاتصال له، أما في دير المقرن التابعة لمدينة الزبداني والقرى الـ 6 التابعة لها، فتم تجهيز بناء في بلدية دير قانون ووضع 6 وحدات أونو بسعة 6 آلاف رقم وتجهيز الشبكة الرئيسية وربطها ضوئياً بالمقاسم.

كما لفت مدير الاتصالات إلى أنه بعد تحرير الزبداني من رجس الإرهاب، أوعز محافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم لإعادة الاتصال للمنطقة من مضايا وسهلها وبلودان وغيرهما، حيث تم تجهيز مقسم الزبداني الذي كان مدمراً بالكامل، وربط الكوابل الهاتفية بمركز في دمشق،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *