شخصيات وقوى لبنانية: المخطط الإرهابي الإسرائيلي الأمريكي بالمنطقة سقط

أعلن لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية أن الدور التخريبي التآمري لحكام السعودية إنما هو استمرار لسياساتهم في تصدير الفكر الإرهابي للعالم وتوريد الإرهابيين الى سورية في محاولة لتدميرها والعمل على حياكة المؤامرات ضد الأنظمة التقدمية المقاومة لمشاريع السيطرة الاستعمارية.

وأشارت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية في بيان لها اليوم إلى التصريحات المسمومة والدعوات الخسيسة التي أطلقها وزير النظام السعودي لشؤون مجلس التعاون الخليجي تامر السبهان لتشكيل تحالف دولي ضد حزب الله وحلفائه وترحيبه بالعقوبات الأميركية ضد الحزب.

وبينت الهيئة أن هذه المواقف للوزير السعودي تعكس إمعان حكام آل سعود في مواصلة سياسات التآمر على المقاومة وتشكيل رأس حربة لمصلحة المشروع الأميركي الصهيوني لمحاولة الحد من تنامي قوة المقاومة وحلفائها بدلا من الاتعاظ ومراجعة مواقفهم المدمرة في المنطقة وفشل مؤامراتهم التخريبية والفتنوية التي تندرج في سياق العمل على تحقيق الأهداف الاستعمارية لأمريكا واسرائيل.

من جهتها أكدت رابطة الشغيلة في لبنان أن المخطط الإرهابي الإسرائيلي الأمريكي في سورية ودول المنطقة سقط ولن تنفع كل المحاولات لإنعاشه.

وشددت الرابطة في بيان لها على ضرورة مواجهة هذا الدور التآمري الإرهابي وإحباط مخططاته ولا سيما أن هذه المواجهة تعد مهمة وطنية وقومية وجزءا من المواجهة مع الاستعمار الغربي والاحتلال الصهيوني.

من جانبه انتقد أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون في لبنان العميد مصطفى حمدان مواقف بعض الأطراف اللبنانية حيال موضوع المهجرين السوريين وقال إننا “اليوم عرضة لخطر كبير وهو وجودي مصيري والبعض يحاول تصويره كأنه موقف عنصري تجاه أشقائنا المهجرين السوريين” داعيا إلى مواجهة المشاريع الدولية التي تسعى للتقسيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *