قاسمي: محاولات واشنطن لزرع الفرقة بين الإيرانيين ستفشل

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي حتمية فشل المحاولات الأميركية  لزرع الفرقة بين الإيرانيين وعقم محاولاتهم وقال: “إن على ساسة أمريكا المتغطرسين والمغرورين أن يعلموا أن محاولاتهم بث الفرقة بين الشعب والمسؤولين السياسيين والعسكريين في إيران فاشلة وعقيمة .

ورد قاسمي على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ضد إيران بالقول: “إن هذه التصريحات كشفت من جديد  للشعب الإيراني عن الوجه الحقيقي لأمريكا” مبيناً أن ساسة أمريكا في عام 1953  ومن خلال الانقلاب على الحكومة الشرعية في إيران ودعمهم الشامل للنظام الملكي الديكتاتوري إنما كانوا شركاء في جرائم ذلك النظام وفي بداية الثورة أيضا وتحت يافطة الدفاع عن الشعب الإيراني ارتكبوا أكبر الجرائم بحق شعبنا.

وكشف  قاسمي أن إثارة التوتر والاضطرابات في داخل البلاد والسعي للقيام بانقلاب وفرض الحظر اللامشروع ضد الشعب الإيراني ما هو إلا جزء ضئيل من الاجراءات التدخلية للإدارة الأمريكية على مدى نحو أربعين عاماً الماضية.

وكانت أمريكا ساعدت في فترة الخمسينيات من خلال وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بالانقلاب على حكومة إيران الوطنية بقيادة محمد مصدق من خلال الأكاذيب والشائعات والاتيان مجدداً بشاه إيران آنذاك محمد رضا بهلوي الذي قامت الجماهير الإيرانية بعزله بثورة شعبية قادها الإمام الراحل آية الله الخميني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *