أكساد يبحث مشروع خدمة بساتين النخيل بالمنطقة العربية

بمشاركة الجمهورية العربية السورية و10 دول عربية بحث المشاركون في أعمال الاجتماع الثالث للمنسقين الوطنيين لمشروع تطوير عمليات خدمة بساتين النخيل الأنشطة المنفذة وسبل زيادة الإنتاج وتحسين نوعيته في المنطقة العربية وذلك في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال مدير المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد الدكتور رفيق علي صالح: إن المشروع الذي يعمل عليه أكساد من المشاريع الرائدة التي ينفذها في الدول العربية نظرا لأهميته القصوى ومنعكساته الإيجابية على التنمية المستدامة، لافتا إلى أن أكساد يتحمل تكاليف المشروع كاملة والبالغة مليونا وستمئة وخمسين ألف دولار أمريكي.

وأضاف صالح: إن المشروع يهدف إلى استحداث نموذج تنموي رائد من خلال حقول نموذجية لنخيل التمر يتم فيها تنفيذ عمليات خدمة بساتين النخيل الرأسية والأرضية بطريقة علمية لزيادة الإنتاجية وتحسين جودة الثمار ورفع قدرتها التسويقية والتخزينية بحيث يمكن التوسع في تطبيق هذا النموذج بالمناطق المشابهة في الدول العربية.

وأشار صالح إلى أنه من المتوقع أن يؤدي هذا المشروع إلى زيادة بالإنتاج بنحو 50 بالمئة وتحسين نوعية الثمار الأمر الذي سينعكس على أسعارها إيجابا وبالتالي المردودية على مزارعي التمور في الوطن العربي ورفع كفاءة المزارعين والفنيين.

وأشار صالح إلى أن الهدف من الاجتماع هو الاستماع إلى عروض المنسقين الوطنيين عن الأنشطة المنفذة خلال العام الثاني لانطلاقة المشروع وإلى المؤشرات الأولية لنتائج هذه الأنشطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *