القمر والأنثى في لوحات سهام إبراهيم

شغلت الأنثى في معرض الفنانة سهام إبراهيم الذي أقيم في المركز الثقافي العربي -أبو رمانة-حيزاً خاصاً مضت فيه بأجواء حالمة تجد فيها ملاذاً لروحها المتعبة، مما جعل الليل رفيقها الذي يمنحها السكينة والهدوء الذاتي.

وهذا ما بدا واضحاً في بورتريهات سهام إبراهيم التي أظهرت فيها توأمة القمر والأنثى، واعتمدت على خلفية اللوحة القاتمة المتماوجة ببنفسجيات السكون والسفر عبْر الحلم.

فلم تكن سهام إبراهيم تغني بصوتها وإنما بريشتها وألوانها التي مزجت فيها الأحبار والزيت والإكليريك، وجسدت بإحساسها الدافئ عوالم الأنثى وهواجسها وأحلامها المؤجلة، فصوّرتها في بعض اللوحات بأسلوب تعبيري يظهرواقعية ملامحها حيناً، في حين مضت ريشتها بالتجانس اللوني والتداخل الموسيقي للوحة بتجسيدها بأسلوب انطباعي وفق ملامحها التي تتخيّلها في أحايين أخرى.

وفي المنحى ذاته أوضحت الحلم الذي ينسحب على عاطفة الأمومة فاستخدمت ألوانها الزاهية لتظهرجمالية هذا الحلم. وقد أضفت إبراهيم على بورتريهات الأنثى جماليات الورود بألوانها الحمراء والزهرية مع الرموز الصغيرة مثل النباتات والرمان لتخط هياكل ضبابية بعيدة جزءاً من اللوحة، إضافة إلى الكثيرمن النقاط البيضاء المتسربة إلى فضاءات اللوحة.

البعث ميديا || ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *