المجموعات المسلحة تمنع توزيع مساعدات إنسانية على أهالي يلدا وببيلا وبيت سحم

إمعانا منها في حصار المدنيين الذين تتخذهم دروعا بشرية منعت المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية توزيع قافلة مساعدات إنسانية على أهالي عدد من البلدات بريف دمشق الجنوبي.

وذكرت مصادر إعلامية وأهلية متطابقة أن مجموعات مسلحة اعترضت في الـ 26 من الشهر الجاري شحنات محملة بمواد إغاثية مقدمة من الأمم المتحدة لبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم بريف دمشق ومنعوها بقوة السلاح عند بلدة يلدا من الوصول إلى الأهالي حتى يتم دفع فدية لهم وهي 5 آلاف سلة غذائية من ضمن الحمولة.

وكانت القافلة تضم 35 شاحنة تحمل 8000 سلة غذائية و7000 كيس طحين و4000 سلة مواد تنظيف وتم نقلها بواسطة سيارات الهلال الأحمر العربي السوري إلى بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

وهي ليست المرة الأولى التي تمنع فيها المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية وصول المساعدات للأهالي أو تسطو عليها حيث استولت المجموعات المسلحة في ال 24 من أيلول الماضي على كل المساعدات الإنسانية المقدمة من الأمم المتحدة التي تم إيصالها بالتنسيق والتعاون مع مركز التنسيق الروسي في حميميم.

ويعاني الأهالي في مناطق انتشار المجموعات المسلحة من تردي الوضع المعيشي والصحي جراء منع المسلحين إيصال المساعدات الإنسانية والطبية التي يتم إدخالها إلى تلك المناطق إضافة إلى عرقلة جهود المصالحة فيها واستهداف سيارات الهلال الأحمر العربي السوري في الكثير من الأحيان حيث أطلقوا النار في حزيران الماضي على قافلة تحمل مساعدات إنسانية إلى بلدة حرستا ما أدى إلى إصابة شخص بجروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *