بعد جولة ميدانية…محافظة دمشق تعد بحل مشاكل حي الورود

استجابة لشكاوى المواطنين ومطالباتهم المستمرة قام وفد من محافظة دمشق ضم بعض أعضاء المكتب التنفيذي وعددا من مديري الدوائر بجولة لحي الورود للإطلاع على الواقع الخدمي في الحي والمشاكل التي تواجه الأهالي على أكثر من صعيد.

والتقى الوفد مجموعة من المواطنين واستمع إلى مطالباتهم ووعد بالبدء فورا بحل المشاكل الملحة والسريعة ولا سيما المتعلقة بالنظافة والصرف الصحي والنقل وصيانة الطرقات وغيرها.

وأكد لطيف قنص أحد المواطنين الساكنين في الحي أن الشوارع مليئة بالحفر والمياه والأتربة والطين وتحتاج الى صيانة ومعالجة فورية لكونها تسبب الكثير من المشاكل للمارين والسيارات، إضافة إلى ضرورة معالجة شبكة الصرف الصحي وإيقاف جريان المياه المالحة في الشوارع، بينما أكد ممدوح الحمصي ضرورة تنسيق المؤسسات الخدمية فيما بينها وتنفيذ أعمالها ضمن المدد الزمنية نفسها لتحاشي المشاكل الناتجة عن العمل العشوائي، لكنه اشار الى أن عمال النظافة والآليات يعملون بكامل طاقاتهم.

ورأى المواطن وضاح عيسى أن الصيانة التي تتم للشوارع غير مجدية والشوارع تتحول إلى مستنقعات لدى هطول الأمطار .

فيصل سرور عضو المكتب التنفيذي لقطاع التخطيط والمالية أكد ردا على هذه الشكاوى أن الحي بحاجة إلى العديد من الخدمات السريعة والملحة وهناك حارات تحتاج إلى خدمات مستعجلة مثل النظافة وصيانة فورية للطرقات، مشيرا الى أن هناك تقصيرا من قبل لجنة الحي لعدم متابعتها المشاكل التي يعاني منها الأهالي ورفعها تباعا الى المحافظة لتتم معالجتها.

وأبدى سرورجاهزية المحافظة لتنفيذ جميع المطالب ضمن الامكانيات المتاحة والأولويات لأن الحي بحاجة الى الكثير من الخدمات. لهذا سيتم البدء بالضروري والعاجل والإسعافي، لافتا إلى أن اهالي الحي وعدوا بالتعاون مع لجنة الحي والمختار وأعضاء مجلس المحافظة لنقل المشاكل ومعالجتها.

من جانبه أكد مدير دوائر الخدمات المهندس طارق النحاس وجود مطالب محقة وتحتاج الى معالجة فورية وسيتم التوجيه الفوري لتنظيف جميع المطريات في الحي وغدا ستتم المباشرة في معالجة المشاكل التي تعاني منها الساحة الخامسة وإزالة القمامة وتسوية موضوع سيلان المياه فيها استعدادا لتزفيتها فورا .

وقال النحاس: إن “دوائر الخدمات ستعمل بالتنسيق مع مديرية الصرف الصحي لمعالجة شبكة الصرف الصحي المترهلة في ساحة الاستطلاع، علما أنه تم تخصيص 15 طنا من الزفت لصيانة طرقات الحي وتزفيتها”.

وفي تصريح مماثل لفت عضو المكتب التنفيذي للشؤون الاجتماعية والعمل والصحة عمار كلعو إلى أن الكثير من مطالب المواطنين التي عرضتها لجنة الحي نفذت ولا تزال أمور أخرى قيد الانجاز، مبينا أن الحي نظرا لارتفاع كثافته السكانية يحتاج إلى الكثير من الخدمات. لكن المحافظة لا يمكن أن تنجح إذا لم تلق التعاون والمساعدة من قبل المواطنين في الحي ولا سيما في موضوع النظافة وإيقاف سيلان المياه في الشوارع لأن الزفت عدوه الماء.

من جهته بين عضو مجلس المحافظة مهران محمود أن المحافظة باشرت في تنفيذ خطة خدمية لإنارة حي الورود على أربع مراحل تشمل مختلف الشوارع والحارات وتم تركيب ما يقارب 60 جهازا جديدا واستبدال المستعمل والمعطل منها.

مختار حي الورود سامر حمود قال: إن “أغلب المشاكل التي يعاني منها الحي مرفوعة للمحافظة بكتب رسمية لكن بعضها لم ينفذ لعدم توافر الامكانيات. إلا أن الأمور بدأت تشهد تحسنا”، مضيفا: إن “العمل جار لإحداث كوة لجباية الكهرباء وصراف آلي بينما تم تخصيص 6 محولات جديدة ستركب قريبا في الحي كما حلت مشاكل المياه بنسبة 95 بالمئة” وسيتم تدارك موضوع النظافة.

شارك في الجولة مدير الصيانة المهندس جمال ابراهيم ورئيس ادارة خدمات دمر المهندس زياد سرحان ومعاون مدير النظافة ومهندسو الخدمات في البلدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *