جمعية قرى الأطفال بدأت باستقبال الأطفال في مبناها الجديد بالصبورة

بدأت جمعية قرى الأطفال “اس أو اس” باستقبال الأطفال الأيتام والمحرومين من الرعاية الأسرية في مبنى القرية الجديدة التي تم افتتاحها في الصبورة بريف دمشق.

وأشارت مديرة القرية الجديدة غفران عويرة إلى أنه بعد الانتهاء من تجهيز القرية تم استقبال 12 طفلا منذ 21 من الشهر الجاري. حيث تقوم أمهات القرية بتقديم الرعاية الأسرية البديلة لهم، مشيرة إلى ان القرية الجديدة في منطقة الصبورة تتسع لنحو 80 طفلا وطفلة.

وبينت مديرة القرية أن افتتاح المبنى الجديد يهدف إلى استقبال عدد من الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية والأيتام الذين زادت أعدادهم جراء الأزمة في سورية واستحالة لم شمل العديد منهم مع ذويهم، لافتة إلى أن القرية الجديدة تستقبل الأطفال الموجودين في مراكز الرعاية المؤقتة التي أحدثتها الجمعية لمن استحال لم شملهم.

وأوضحت مديرة القرية أنه تم إلحاق الأطفال الجدد في المدارس الموجودة في محيطها حيث توجد مدرستان وروضة للأطفال بالصبورة. كما تعمل الجمعية على القيام بحملة إعلانية لضم كفلاء جدد لدعم الأطفال ماديا ومعنويا عن طريق برنامج الكفالات الذي يسهم بشكل مباشر في تأمين متطلبات الحياة للأطفال بالقرية.

يشار إلى أن جمعية قرى الأطفال موجودة في سورية منذ عام 1975 وهي عضو في الاتحاد الدولي لقرى الأطفال العالمية، وتم افتتاح قرية قدسيا عام 1981 وتقدم خدماتها اليوم ل150 طفلا وطفلة من فاقدي الرعاية الأسرية من عمر يوم حتى 14 سنة حيث ينتقلون بعدها إلى بيوت الشباب والشابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *