آلاف الأطنان من القمح والأسمدة المسروقة في أوكار “داعش” بريف دير الزور

صرح محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمره أنه تم اكتشاف 1000 طن من القمح في مدينة الميادين كانت مخبأة بأحد أوكار إرهابيي “داعش”، مشيرا إلى أنه تم نقل هذه الكميات إلى صوامع الحبوب في حمص لعدم إمكانية تخزينها في دير الزور.

حيث عثرت وحدات من الجيش، خلال تمشيطها للمناطق المحررة في موحسن بريف دير الزور الشرقي، على أربع خلايا أرضية ترابية تحتوي على 600 طن من الأقماح الدوكمة المسروقة والمخزنة بطريقة فنية تحت التراب في أوكار لإرهابيي “داعش”.

كذلك عثرت في منطقة حطلة شمال شرق دير الزور على 208 أطنان من الحبوب، تم نقلها إلى مركز الفرات للحبوب بدير الزور، و24 طنا من مادة الدقيق تم تسليمها لمطحنة الفرات.

إضافة إلى 360,122 طنا من الأقماح في قرية الحسينية، مخبأة تحت الأرض، وتم إدخالها إلى مركز الفرات للحبوب بدير الزور.

كما عثرت وحدات الجيش على عشرات الأطنان من الأسمدة المخزنة في مستودعات إرهابيي “داعش” بالميادين وعدد من القرى بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، كان يستخدمها التنظيم في تصنيع المتفجرات والذخيرة.

هذا وكانت وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية، عثرت خلال الأسبوع الجاري، على 5500 طن من القمح المسروق في أوكار “داعش” بريف حماة الشرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *