الرئاسة الفرنسية: ماكرون مستمر باتخاذ مبادرات تحقق الاستقرار بلبنان

اعتبرت الرئاسة الفرنسية السبت أن مجيء رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري إلى باريس يسهم في تخفيف حدة التوتر في منطقة الشرق الأوسط, مشيرة إلى أن فرنسا ستواصل التحرك في هذا الاتجاه.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان بعد لقاء الرئيس إيمانويل ماكرون مع الحريري اليوم في قصر الإليزيه: الرئيس الفرنسي سيواصل اتخاذ جميع المبادرات اللازمة من أجل تحقيق الاستقرار في لبنان وسيسهم في تخفيف حدة التوتر في المنطقة.

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن باريس تعتزم دعوة المجموعة الدولية لدعم لبنان إلى الاجتماع وفقا لتطورات الأوضاع وذلك بهدف أن يتمكن لبنان من الحفاظ على استقراره وحمايته من الأزمات الإقليمية.

وأضافت الرئاسة: إننا نتحدث بحرية تامة مع إيران ولم يحدث انقطاع في الاتصالات ويجب البقاء هادئين ونحن لا نشكك في مبدأ الحوار الثابت والمتطلب مع ايران, مشيرة إلى أن الزيارة المقبلة لوزير الخارجية جان ايف لو دريان إلى طهران لا تزال واردة.

ورأى بيان الرئاسة الفرنسية أن بقاء إثنين من أولاد الحريري في الرياض لا يشكل مدعاة للقلق زاعما بأن ذلك جاء بناء على رغبة الحريري وزوجته.

وقادت فرنسا وساطة انتهت بالتوصل لاتفاق يقضي بتوجه الحريري إلى باريس مع عائلته لكن بقاء إثنين من أبنائه في الرياض أثار الشكوك مجددا باستمرار القيود المفروضة عليه من قبل النظام السعودي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *