مؤسسة النقل البحري تعوّل على مشروع الحوض العائم لإصلاح السفن لتوسيع الطاقة الإنتاجية

تسعى المؤسسة العامة السورية للنقل البحري إلى توسيع طاقتها الإنتاجية وحجم أعمالها بما يواكب متطلبات ومواصفات سوق النقل البحري .

وذكر مدير عام المؤسسة المهندس حسن محلّا لـ “البعث ميديا” أن المؤسسة تعمل على أولوية زيادة عدد أسطولها وهذا سينعكس على زيادة حجم عملها تماشيا مع متطلبات السوق وذلك بالتوازي مع السعي لإنشاء حوض لإنشاء حوض لصيانة السفن الذي يعتبر – بحسب المهندس محلاّ – أحد أهم المشاريع الحيوية الاستراتيجية والاستثمارية الذي تعوّل عليه المؤسسة في تطوير خطة عملها وزيادة إنتاجيتها مبيّنا أنه من شأن إنشاء الحوض العائم تحقيق إمكانية إجراء العمرات والإصلاحات لسفن المؤسسة وأيضا للسفن المملوكة للسوريين ولغير السوريين مما يساهم في زيادة إيرادات المؤسسة وخلق فرص عمل جديدة.

وأكدّ محلاّ أن أسطول المؤسسة يمتاز بالحداثة الفنيّة والملاحية العالية ومطابقته لمتطلبات المنظمة البحرية الدولية والمؤتمرات المنبثقة عنها . وأوضح محلاّ أن القوانين التجارية البحرية العالمية ومتطلبات المنظمة البحرية الدولية وأيضا هيئات التصنيف والتأمين تشترط أن تخضع جميع السفن العاملة إلى خطة تحويض مرتين كل خمس سنوات وأنه انطلاقا من هذه الشروط وحفاظا على الجهوزية الكاملة لسفن المؤسسة فقد أنجزت مؤسسة النقل البحري في خطتها للعام 2017 تحويضا لسفنها الثلاث وقد تمّ تحويض السفينتين (فينيقيا – لاواديسا) في حوض ميديا الروماني ويتم حاليا تحويض السفينة سورية في الحوض ذاته وبالتالي تكون المؤسسة قد أنجزت كامل عمرات السفن الثلاث خلال هذا العام وفق المتطلبات العالمية لافتا إلى أنه في إطار رفع الكفاءة الفنيّة والاختصاصية للكوادر البحرية تقوم المؤسسة بتدريب وتأهيل الطواقم والركب البحري تماشيا مع تطورات السوق العالمية وهذا كلّه مكّن المؤسسة من تحقيق زيادة واضحة في خطتها الإنتاجية التي قاربت لغاية نهاية الربع الثالث  170 ألف طن من البضائع المنقولة على متن سفنها من أصل المخطط للعام 2017 بأكمله والبالغ 150 ألف طن وبذك تكون المؤسسة تخطت كامل النسبة المئوية الموضوعة للعام الجاري .

البعث ميديا || اللاذقية – مروان حويجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *