كوبا وكوريا الشمالية ترفضان مطالب أمريكا ” الأحادية والتعسفية”

رفضت كوبا وكوريا الديمقراطية مطالب الولايات المتحدة الأمريكية “الأحادية الجانب والتعسفية” وعبرتا عن قلقهما إزاء تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وأفادت وزارة الخارجية الكوبية في بيان صدر عقب لقاء جمع وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز ونظيره الكوري الديمقراطي ري يونغ هو في هافانا, إن الوزيرين دعيا إلى احترام سيادة الشعوب والتسوية السلمية للنزاعات ورفضا بشدة قوائم العقوبات وعمليات الإدراج الأحادية والتعسفية التي تقوم بها الحكومة الأمريكية وتعتبر إجراءات قسرية تتنافى مع القانون الدولي.

وأشار رودريغيز إلى أن هافانا تولي أهمية كبيرة لزيارة ري يونغ فيما يخص تعزيز الصداقة والتعاون وتطوير الحوار السياسي بين البلدين.

وبدوره لفت ري يونغ إلى أن كوريا الديمقراطية مثل كوبا تبني الاشتراكية تحت ضغط وحصار شديدين من قبل الإمبرياليين.

في حين دأب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الأشهر الماضية على توجيه التهديدات العدائية إلى كوريا الديمقراطية بحجة برنامجها الصاروخي وتجاربها النووية في حين تؤكد بيونغ يانغ باستمرار أنها تدافع عن نفسها في مواجهة السياسة العدائية للولايات المتحدة والتهديد الأمريكي بحرب نووية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *