الحكومة البريطانية توقف مشروع بريطاني يدعم الإرهابيين في سورية

أوقفت الحكومة البريطانية مشروعا للمساعدات الخارجية يدعم الإرهابيين في سورية بملايين الجنيهات الإسترلينية.

واتخذت الحكومة البريطانية هذا الإجراء بعد أن كشف تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أن أموال هذا المشروع تذهب إلى إرهابيي جبهة النصرة في سورية.

وبينت بي بي سي أن المشروع الذي تديره شركة آدم سميث إنترناشونال كان يهدف لتمويل ما سمي “شرطة مدنية” في مناطق انتشار المجموعات المسلحة في سورية منذ تشرين الأول 2014 مشيرة إلى أن بريطانيا كانت واحدة من ست دول مانحة تمول المشروع في “حلب وإدلب ودرعا”.

وأكد تحقيق بي بي سي أن ما سماه المشروع “شرطة مدنية” يتم اختيارهم من قبل الإرهابيين أنفسهم حيث يحصل هؤلاء على الأموال من المشروع البريطاني ليقوموا بتسليمها لاحقا للإرهابيين .

من جانبها سلطت صحيفة التايمز البريطانية الضوء على ايقاف المشروع ونقلت عن متحدث بإسم الحكومة البريطانية قوله “إن الحكومة تأخذ مزاعم التعاون مع الجماعات الإرهابية على محمل الجد” علما أن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون كان أعلن في نيسان الماضي أن بلاده ستلتزم بدفع مبلغ إضافي قدره أربعة ملايين جنيه استرليني للمشروع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *