ماتيس: واشنطن لا تزال تدرس تفاصيل الصاروخ الكوري الشمالي الأخير

أعلن وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أن الولايات المتحدة لا تزال تدرس تفاصيل الاختبار الأخير لصاروخ باليستي عابر للقارات من قبل كوريا الشمالية.

وصرح ماتيس قائلا إننا ما زلنا ندرس إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات، وهذا كل ما يمكنني قوله. وذلك حسب نص المقابلة التي أجريت معه والتي عممها البنتاغون في واشنطن.

ورفض الوزير الخوض في التفاصيل، مؤكدا انه قبل أن يقول أي شيء، يفضل أن يعرف عما يتحدث، وبعد ذلك، ربما يستطيع الإجابة عن هذا السؤال بشكل أفضل.

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت فجر الأربعاء صاروخا باليستيا عابرا للقارات أسمته “هواسونغ 15”. وبلغ ارتفاع تحليقه 4475 كيلومترا، ومداه 950 كيلومترا خلال53 دقيقة من التحليق.

وسقط الصاروخ الكوري الشمالي الجديد، في المنطقة الاقتصادية الخاصة باليابان على بعد 250 كيلومترا من إقليم أوموري. ولم يتسبب سقوط هذا الصاروخ بأي أضرار في البحر أو للطائرات التي كانت تعبر الأجواء خلال تحليقه، إلا أنه ووفقا لتحليل أولي للجيش الأمريكي، وكذلك اليابان وكوريا الجنوبية فإن الصاروخ الذي تم اختباره يتفوق بخصائصه وقدراته على جميع الصواريخ السابقة التي أطلقتها بيونغ يانغ.

وأكد وزيرا الدفاع، الأمريكي جيمس ماتيس، واليابانى وايتونورى اونودار,  إن الأعمال الاستفزازية لكوريا الشمالية تؤكد الحاجة إلى رد على نفس المستوى من المجتمع الدولي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *