عشائر الجبور تجدد وقوفها إلى جانب الجيش العربي السوري

أكد مجلس قبيلة الجبور، في منطقة الجزيرة السورية، وقوفه إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في مواجهة التنظيمات الإرهابية في جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.

المجلس أشار، في بيانه التأسيسي بحضور ممثلين ووجهاء عن جميع عشائر قبيلة الجبور في محافظة الحسكة، إلى أن الهدف من المجلس العمل على توحيد أبناء عشائر القبيلة في كيان واحد يمثلها في مختلف المجالات وحل النزاعات داخل القبيلة وخارجها بالطرق السلمية ووفق الأعراف والتقاليد المتبعة والتشاور مع الطوائف والكنائس المسيحية والعشائر العربية والكردية لنبذ التفرقة وإحلال السلام في هذه المحافظة.

كما ركز البيان على ضرورة مد يد العون للوافدين من المحافظات الأخرى وتقديم المساعدة لهم بكل الوسائل والطرق ودعم الجهود للدخول في حوار وطني يرمي إلى إنهاء الأزمة في الجمهورية العربية السورية.

عضو مجلس الشعب شيخ قبيلة الجبور حسن المسلط صرح أن اجتماع عشائر القبيلة يأتي في إطار توحيد الصف وتحمل المسؤوليات كاملة تجاه الوطن والوقوف في وجه المتصهينين الذين يحاولون قطع الود والمحبة والاحترام وللتأكيد على وحدة سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

ولفت إلى الحاجة لتشكيل مجلس لأبناء القبيلة نظرا للظروف الصعبة والحساسة التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب توحيد الكلمة والموقف وإيصال الصوت في جميع المحافل.

هذا وتضم قبيلة الجبور نحو 500 ألف مواطن موزعين على 19 عشيرة تتواجد في منطقة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *