36% من الدعاوى الشرعية في دمشق تنتهي بالصلح

دعا وزير العدل القاضي هشام الشعار خلال لقائه اليوم القضاة الشرعيين في عدلية دمشق إلى الاسراع بالفصل في الدعاوى الشرعية المنظورة أمام العدلية ولا سيما أنها مرتبطة بحاجات أسرية ملحة مؤكدا أهمية الالتزام بالاختصاص المكاني وفقا للقانون ومعالجة المشكلات التي تنشأ عن ذلك بشكل جذري.

وشدد الوزير الشعار خلال اللقاء الذي عقد في مبنى الوزارة على دور القضاة في المحاكم الشرعية بالمتابعة والإحاطة بالتفاصيل المتعلقة بالقضايا المنظورة أمامهم كون “الأسرة السليمة تعتبر عماد الوطن”.

وفي سياق متصل لفت الوزير الشعار إلى أن الوزارة تواصل العمل على استصدار قانون إدارة أموال الأيتام.

من جهته أشار القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي إلى أن نسبة المصالحة في الدعاوى الشرعية قاربت الـ 36 بالمئة.

وتركزت مداخلات ومقترحات القضاة الشرعيين خلال اللقاء على ضرورة إيجاد حل لمشكلة ضيق المكان بالمحاكم الشرعية وخاصة أنه يتسبب بالازدحام والشكوى من قبل المراجعين.

حضر الاجتماع القاضي سلوى كضيب رئيسة إدارة التفتيش القضائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *