طرد وإلغاء تأشيرات.. واشنطن تزيد ضغوطها على الصحفيين الروس

أكدت السفارة الروسية في واشنطن أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على وسائل الإعلام الروسية من خلال إلغاء التأشيرات وطرد الصحفيين، في محاولة للضغط عليهم ليتعاونوا مع أجهزة الأمن الأمريكية.

السفارة الروسية ذكرت أن موسكو تعارض مسألة فرض قيود على حرية الصحافة، بما في ذلك عمل وسائل الإعلام الأجنبية والصحفيين، بعكس الولايات المتحدة وبعض حلفائها الذين يواصلون ضغوطهم غير المقبولة على وسائل الإعلام الروسية بدلا من التعاون المتبادل معها.

كما لفتت السفارة في بيانها إلى أن الإجراءات التي قامت بها واشنطن تمثلت بإلغاء التأشيرات وطرد صحفيين روس، فضلا عن المحاولات المتكررة لأجهزة الاستخبارات الأجنبية الضغط عليهم للتعاون معها.

يذكر أنه سبق للولايات المتحدة أن أخضعت شبكة “ار تي” ووكالة “سبوتنيك” لما يسمى قانون العميل الأجنبي، الذي يطالب بالإفصاح عن أجور ورواتب ومكافآت الموظفين، والكشف عن جميع بياناتهم بما فيها أماكن إقامتهم وأرقام هواتفهم، في خرق صريح للمبادئ القانونية الضابطة لحرمة البيانات الشخصية ولحرية العمل الصحفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *