اختتام أعمال مؤتمر “المشروع الوطني للإصلاح الإداري”

اختتمت اليوم أعمال مؤتمر “المشروع الوطني للإصلاح الإداري، مقومات النجاح في سورية ما بعد الحرب” الذي نظمته على مدى يومين الجمعية السورية البريطانية التي يترأسها الدكتور فواز الأخرس وذلك على مدرج جامعة دمشق.

وتناول المشاركون بالمؤتمر في يومه الثاني بالنقاش والتحليل دور المشروع الوطني للإصلاح الإداري في تطوير منظومة العمل في مختلف جهات القطاع العام ولا سيما في القطاعات التعليمية والقضائية والإعلامية والزراعية والمالية والإدارة المحلية والبيئة.

وسلط المشاركون الضوء على آليات معالجة الخلل في البيئة الإدارية للقطاعات المذكورة وأهمية التأهيل والتدريب والتركيز على سيادة القانون والابتعاد عن الروتين في التطوير الوظيفي والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في مجال التنمية والإصلاح الإداري.

وفيما يتعلق بالسياسة المالية ركز المشاركون على ضرورة تفعيل منظومة الدفع الالكتروني وإصلاح النظام الضريبي والجمركي ووضع قانون ضريبي موحد بما يحقق الجباية الأفضل وفي مجال الزراعة أكد المشاركون على معالجة التشابكات في الجهات الزراعية المتشابهة.

وحول أثر المشروع في الإعلام بحث المشاركون الآليات المناسبة للاهتمام بالكفاءات الإعلامية وتوفير الدعم اللازم لقطاع الإعلام وإعداد قوانين خاصة بوزارة الإعلام تلائم طبيعة العمل الإعلامي.

وبالنسبة للعمل القضائي أشار المتحدثون إلى أهمية استكمال إجراءات أتمتة العمل القضائي وتحديث القوانين وترسيخ استقلال السلطة القضائية ومحاربة مكامن الفساد بأشكاله كافة.

وحول الإدارة المحلية والبيئة طالب المشاركون بتطوير آلية العمل باتجاه اللامركزية وترسيخ مفهوم المواطنة والعدالة الاجتماعية ووضع خطة استثمارية لجميع المناطق السورية وتطوير المدن الصناعية فيها.

وبالنسبة للقطاع التربوي ركز المتحدثون على ضرورة وضع سياسة تربوية عامة وتطوير المناهج بالشكل الأمثل وتعزيز سياسة الاستيعاب الجامعي وتطوير التعليم الافتراضي وإطلاق مشروع “الديوان الالكتروني” القائم على أتمتة المعاملات في مديريات وزارة التربية بهدف تسريع وتيرة إنجاز هذه المعاملات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *