اعتباراً من الغد.. إعادة تأهيل ماخربه الإرهاب في بيت جن

واصلت العائلات المهجرة من بيت جن والقرى والبلدات المحيطة بها العودة إلى منازلها بعد أن أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار بشكل كامل بينما أكد محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم من قرية مغر المير أن المحافظة ستباشر اعتبارا من يوم غد إعادة تأهيل البنى التحتية وما خربه الإرهاب في تلك البلدات وستوفر جميع الاحتياجات ومتطلبات الحياة الكريمة والآمنة للمواطنين.

وخلال جولة تفقدية لواقع بلدات مغر المير ومزرعة بيت جن وبيت جن وكفر حور وبيت تيما وبيت سابر وسعسع قام بها مع أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور همام حيدر وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي وبعض مديري المحافظة أكد المحافظ ابراهيم أنه مع عودة الأمن والأمان ستبدأ المحافظة بصيانة شبكات الكهرباء والهاتف والمياه والصرف الصحي وتوفير كل احتياجات المواطنين الخدمية وستعمل بالتعاون مع الأهالي وبعض المنظمات الدولية لاستعادة ألق تلك القرى والبلدات التي تعد من أهم المناطق الزراعية والسياحية.

وفي ختام الجولة اطلع المحافظ وامين فرع الحزب خلال اجتماع جماهيري موسع في بلدة بيت ساير على مطالب الأهالي التي تركزت حول ضرورة الإسراع بتأهيل المدارس والأفران واقنية الري وشبكات مياه الشرب والكهرباء وزيادة كميات المحروقات للزراعة وللتدفئة وتأمين الأسمدة والمبيدات الحشرية إضافة إلى إعادة الموظفين المفصولين إلى عملهم وتسوية أوضاع الشباب.

وأكد ابراهيم أن جميع ما طالب به الأهالي سيكون محل اهتمام وتنفيذ مكلفا مديري الخدمات الفنية والكهرباء والمياه والهاتف والصرف الصحي وأعضاء المكتب التنفيذي المختصين ورؤساء المجالس المحلية البدء فورا بوضع الدراسات اللازمة لإعادة تأهيل البنى التحتية في هذه المناطق.

وفي كلمة له خلال التجمع لفت حيدر إلى أن حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها المنطقة كانت نتيجة الانتصارات التي حققها بواسل الجيش العربي السوري مؤكدا أنه سيتم العمل بالتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات لإعادة كل مواطن تهجر من منزله بفعل الإرهاب وكل فلاح إلى أرضه وتسوية وضع كل شاب غرر به.

وبين حيدر أن ما نفذ من خطوات خيرة عبر عن رغبات أبناء هذه المنطقة المشهود لهم بحبهم لأرضهم وطنهم مشيرا إلى الجهود الكبيرة التي تبذل من القيادة والمحافظة لإعادة الحياة إلى قرى وبلدات هذه المنطقة لتمكين جميع الأهالي من العودة والبدء في زراعة أراضيهم وتسويق محاصيلهم.

وبدأت أمس أكثر من 500 عائلة مهجرة بالعودة إلى منازلها في مزرعة بيت جن وقرية بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي بعد إعادة الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة الأمن والاستقرار بشكل كامل إلى المنطقة وذلك استكمالا لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بإخراج المسلحين الراغبين بالخروج من المنطقة وتسوية أوضاع المتبقين والانتهاء من الترتيبات اللازمة بالتعاون مع الجهات المعنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *