مطالب معيشية وقانونية وانتاجية لعمال الغزل والنسيج بدمشق

دعا المشاركون في المؤتمر السنوي لعمال نقابة الغزل والنسيج في اتحاد نقابات عمال دمشق اليوم إلى تعديل قانون عمل النقابة وتثبيت العاملين بعد مضي عامين على تعيينهم ومنحهم ترفيعة استثنائية.

وطالب المشاركون بتحسين الرواتب والأجور بما يتناسب مع الارتفاع الكبير بالأسعار وفتح سقف العمل الإضافي والتأكيد على ضرورة إعادة منح تعويض الاختصاص لخريجي المعاهد المتوسطة والثانوية الفنية.

وناقش المشاركون آليات دعم القطاع العام وإعادة إعمار ما تم تخريبه من قبل العصابات الإرهابية وإحداث صناعات نسيجية جديدة وحديثة وإعادة النظر بالقانون المتعلق بتشكيل اللجان الإدارية والعمل على تأمين حوامل الطاقة بشكل مستمر وبأسعار مقبولة.

ولفت المشاركون إلى الصعوبات التي تعاني منها شركات الغزل والنسيج من توقف عدد كبير من الآلات نتيجة نقص عمال الإنتاج وصعوبة تأمين المواد الأولية وارتفاع أسعار الوقود وانقطاع التيار الكهربائي وصعوبة تأمين القطع التبديلية.

وأشار المشاركون إلى مجموعة من المقترحات في مجال التنظيم كتعزيز وحدة الطبقة العاملة والحركة النقابية وتقوية روح العمل الجماعي ومواصلة الاهتمام بعمل القطاع الخاص وتشميله بكل مزايا القطاع العام، مشددين على أهمية تفعيل وتطوير الاجتماعات النقابية على كل المستويات واعتماد الحاسوب والأتمتة في العمل التنظيمي.

كما اطلع المشاركون في المؤتمر على التقرير السياسي والاقتصادي والتنظيمي والثقافي والخدمي والمالي للنقابة وتم عرض الميزانية الختامية لعام 2017 والتقديرية لعام 2018 لصناديق النقابة والمساعدة والتكافل للمصادقة عليها.

وفي كلمة له أكد رئيس النقابة صالح منصور أهمية التعرف بشكل واقعي على هموم ومشاكل العمال في مواقع العمل، مشيرا إلى أن قطاع النسيج تضرر كغيره من القطاعات نتيجة استهدافه من قبل التنظيمات الإرهابية الأمر الذي يفترض إعداد دراسات عن واقع الشركات المتضررة والعمل على إعادة ترميمها خلال الفترة المقبلة.

حضر المؤتمر عدد من مديري الشركات الصناعية النسيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *