اتحاد أدباء العرب: القدس عربية وستبقى عاصمة فلسطين الموحدة

أكد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أن القدس ستبقى عربية وهي عاصمة فلسطين الموحدة مدينا قرار الإدارة الأمريكية بشأنها.

ولفت الاتحاد خلال التوصيات والقرارات الصادرة عن اجتماع مكتبه الدائم الذي عقد في دمشق على مدى ثلاثة أيام بمشاركة وفود من 15 دولة عربية إلى أن فلسطين لا تختصر في القدس فهي قضية الشعب الفلسطيني ويجب أن تعمم على كل أجزاء الأرض الفلسطينية.

اتحاد الأدباء العرب الذي أطلق خلال اجتماعه نداء القدس طلب من الاتحادات القطرية المنضوية فيه رفع العلم الفلسطيني بجوار مبنى كل اتحاد كما أعلن أنه سيطبع كتابا أسود باللغات العالمية يوثق الجرائم التي قامت بها سلطات الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين والدول العربية ويرسله إلى الهيئات الثقافية الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونيسكو والمؤسسات التابعة لها.

ومن ضمن قرارات الاجتماع وضع صورة المسجد الأقصى وشارة فلسطين عربية على كل مراسلات الاتحاد العام وعلى أوراق الاتحادات والروابط والأسر والجمعيات الأدبية العربية وإقامة مسابقات أدبية باسم القدس في كل اتحاد قطري مع طبع الأعمال الفائزة في سلسلة تسمى فلسطين عربية ودعوة الكتاب والمبدعين العرب إلى تدوين ذاكرة القدس ومحاصرة عمليات التهويد التي تستهدف فلسطين.

وأطلق الأدباء والكتاب العرب بيانا ثقافيا اعتبر أن المشروع العربي الثقافي يمر بمأزق حرج نتيجة تشظي الثقافة اختلف فيها القديم والحديث إضافة إلى نمو الرجعية في ظل الحداثة واستغلال العقل التكفيري لأهم منتجات التكنولوجيا الذكية فيما عزلت الثقافة بعيدا عن الخطط التنموية.

وأكد الاتحاد في البيان الثقافي على المشروع الثقافي العربي العقلاني المنفتح على متغيرات الحياة الإنسانية ومستجدات العلم والتكنولوجيا وان يتصدى للتحديات ويواكب كل جديد وإخراج الثقافة العربية من عزلتها النخبوية واستثمار الطفرة التكنولوجية في صفوف الأجيال الشابة عبر تيار ثقافي ونقدي وإبداعي وفني نحو خطاب ثقافي تقدمي تنويري يستلهم روح العصر.

ولفت البيان الى ضرورة إعادة بوصلة الثقافة العربية إلى اتجاهها الطبيعي وهي ثقافة مقاومة الاحتلال الصهيوني لفلسطين بكل تراكماتها وفعلها والتأكيد على أن القدس هي عاصمة فلسطين الموحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *