برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يرفع الميزانية المخصصة لحلب

بحث محافظ حلب حسين دياب مع المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية ديفيد آكوبيان مجالات التعاون المشترك في المجالين الإغاثي والتنموي وخصوصا ما يتعلق بدعم مشاريع تحسين سبل العيش والمشاريع الصغيرة ومواصلة تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل البنى التحتية.

وقدم المحافظ عرضا بين فيه الجهود المبذولة لإعادة البناء والإعمار وتوفير الاحتياجات الخدمية والمعيشية لجميع الأسر وخاصة التي عادت لأحيائها ومناطقها، لافتا إلى أن التعاون القائم بين المحافظة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أثمر خلال الفترة الماضية عن تنفيذ العديد من المشاريع الخدمية والتنموية.

كما أبدى المحافظ الاستعداد التام لتقديم كل التسهيلات للمعنيين في البرنامج لتنفيذ المزيد من المشاريع وتوسيع مجالات التعاون المشترك خلال الفترة القادمة.

من جانبه أشار آكوبيان إلى أن زيارته إلى حلب تهدف إلى الاطلاع ميدانيا على سير العمل في المشاريع التي ينفذها البرنامج بالتعاون مع المحافظة ومناقشة أولويات وخطط العمل للمرحلة المقبلة بهدف تلبيتها، لافتا إلى أن الميزانية المخصصة لحلب من قبل البرنامج هي أكبر من المبالغ المخصصة خلال العام الماضي ما يسهم بتوسيع وزيادة مجالات العمل والمشاريع بهدف مساعدة الأهالي.

وخلال اللقاء تم التطرق إلى العديد من المشاريع التي سيتم التركيز عليها خلال العام الحالي وأبرزها تأهيل الأسواق القديمة وتدوير الأنقاض وجمع وترحيل النفايات الصلبة وصيانة المدارس والمراكز الصحية وتأهيل البنى التحتية المتضررة وتنفيذ مشاريع الإنارة بالطاقة البديلة ودعم ذوي الإعاقة وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *