سجن خمسة صحفيين أتراك من قبل نظام أردوغان

أصدرت محكمة تابعة لنظام رجب طيب أردوغان أحكاما بالسجن بحق خمسة صحفيين أتراك في إطار الحملة القمعية التي يشنها هذا النظام ضد المعارضين لسياساته.

ويذكر أن محكمة في اسطنبول حكمت على الصحفيين رجب دوران وعائشة دوزكان وكاتبي المقالات محمد علي شلبي وحسين بكداش, بالحبس سنة ونصف السنة لمشاركتهم في حملة تضامن مع صحيفة “اوزغور غونديم” والتي أقفلت بموجب قرار من سلطات نظام أردوغان في تشرين الأول 2016.

كما حكم على مدير تحرير الصحيفة حسين اكيول بالحبس ثلاث سنوات وتسعة أشهر حيث أخذت عليه المحكمة “عدم إظهاره ما يكفي من الندم” خلال المحاكمة.

يشار إلى أن الصحفي دوران الذي نال تقديرا من قبل العديد من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان عمل لسنوات طويلة كمراسل لصحيفة “ليبراسيون” الفرنسية كما عمل مع وكالة فرانس برس وشبكة “بي بي سي”.

وسبق أن أمضى دوران سبعة أشهر في السجن بعد إدانته بتهمة “الدعاية الإرهابية” على خلفية مقال نشرته صحيفة اوزغور غونديم.

وتعقيبا على الأحكام التعسفية نددت منظمة “مراسلون بلا حدود” بها مبينة أن الهدف من حملة التضامن مع اوزغور غونديم هو الدفاع عن التعددية وحرية الصحافة, وذلك بحسب بيان ليوهان بير مدير مكتب أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى في المنظمة التي يلاحق كذلك مراسلها في تركيا لمشاركته في حملة التضامن مع الصحيفة التركية.

يشار إلى أن عددا كبيرا من الصحفيين أوقف من بين أكثر من 55 ألف شخص اعتقلوا منذ محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في ال 15 تموز من عام 2016.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *