تكهنات أمريكية حول عدد رؤوس بيونغ يانغ النووية

رجح خبراء أمريكيون أن يكون في حوزة كوريا الشمالية 20 رأسا نووية، إضافة إلى ما لديها من مواد تكفي لإنتاج عشرات الرؤوس.

وجاء في تقرير للباحثين غانس كريستنسين وروبير نوريس، العضوان في اتحاد العلماء الأمريكيين في واشنطن, أنه استنادا إلى المعلومات المفتوحة نرجح بتحفظ أن تكون كوريا الشمالية قد أنتجت من مواد مشعة ما يكفي لصنع ما بين 30 و60 رأسا نووية، وقد صار لديها ما بين 10 و20 رأسا بالفعل , وأنه ربما تمتلك كوريا الشمالية رؤوسا نووية تصلح لصواريخ قصيرة المدى، مثل “نودون”.

ويشير الخبيران إلى أنه لا معلومات حتى الآن تثبت قدرة صواريخ بيونغ يانغ على إعادة دخول الغلاف الجوي بنجاح، وهو أمر ضروري لإنتاج رأس نووية جاهزة لتركيبها على صاروخ بالستي عابر للقارات.

وسبق للخبراء وشككوا في امتلاك بيونغ يانغ تقنيات تسمح للصواريخ البالستية بالعودة مجددا إلى غلاف الأرض الجوي بعد الإفلات منه لتقريب المسافة التي تقطعها لبلوغ هدفها.

يذكر أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أعلن نهاية العام الماضي أن بلاده استكملت ترسانتها النووية، وأن صواريخها صارت قادرة على الوصول إلى أي نقطة في أراضي الولايات المتحدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *