موسكو: اتهامات واشنطن لدمشق لا أساس لها من الصحة

جددت وزارة الدفاع الروسية اليوم تأكيدها أن محاولات الولايات المتحدة إلصاق التهم بالجيش السوري استخدام سلاح كيميائي لا أساس لها من الصحة وتستند إلى ادعاءات  وإشاعات نشرت في وسائل التواصل الاجتماعي وشهادات التنظيمات الإرهابية.

وقالت الدفاع الروسية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إن “المحاولات المستمرة للولايات المتحدة لاتهام القوات السورية باستخدام مواد سامة خلال العمليات العسكرية ضد ما يسمى /المعارضة/تستند فقط إلى شهادات المسلحين ولم تؤكد بحقائق، مشيرة إلى أن “الإدارة الأمريكية تتغاضى عن حقائق موضوعية لاستخدام المسلحين لمواد سامة في سورية”.

وشدد البيان على أن “الإدارة الأمريكية في أحسن الأحوال لا تبدي أي اهتمام إزاء حقائق استخدام المسلحين لمواد سامة ضد الجيش السوري والمدنيين”.

وأعادت وزارة الدفاع الروسية إلى الأذهان أن “القوات السورية تخلصت من جميع الأسلحة الكيميائية التي كانت بحوزتها منذ عام 2014”.

وأوضحت الوزارة أنه “في الوقت الذي توقفت فيه واشنطن تحت ذرائع مختلفة عن تنفيذ التزامها بتدمير مخزونها الكيميائي بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وإبقائها على 10 بالمئة منه في حالة جاهزة للقتال أكملت روسيا قبل الموعد المحدد تدمير كامل ترسانتها الكيميائية”.

وتابعت الوزارة “قبل توجيه واشنطن الاتهامات التي لا أساس من الصحة في المحافل الدولية ينبغي على الشركاء الأمريكيين أنفسهم الوفاء بمتطلبات اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *